قالت وكالة الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان، ان حكومة ولاية النيل الازرق وافقت في منتصف يناير الجاري على مشاركة الموظفین الدولیین العاملین بمنظمات الإغاثة الدولیة في العملیات المشتركة لتقییم الاحتیاجات التي یزمع إجراؤھا في ست محلیات من الولایة.

وتشكو منظمات إنسانية وهيئات دولية من تقييد الحكومة السودانية وصولها لمناطق النزاع في البلاد. وعاودت اللجنة الدولية للصليب الاحمر نشاطها في السودان اغسطس الماضي، بعد تعليق الحكومة عملها لمدة قاربت السبعة اشهر.

وأشار تقرير دوري للوكالة، اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين، الى ان العمليات المشتركة بين وكالات الامم المتحدة والمنظمات الدولية هي الاولى من نوعها منذ اندلاع الحرب في ولاية النيل الازرق في سبتمبر 2011 وامتدت الى ولاية جنوب دارفور في العام 2012 .

 واوضح التقرير، ان وكالات الامم المتحدة قد شرعت في التفاوض مع الحكومة السودانية، حول الآليات التي تتيح مشاركة موظفي الامم المتحدة في التقييمات الانسانية المشتركة.

وتوترت العلاقة بين السودان والوكالات الدولية والأممية في أعقاب صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف الرئيس السوداني، عمر البشير، في مارس 2009م، واتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.

وأبعدت الحكومة السودانية، في العام 2009م، عشر منظمات ووكالات اغاثية، بجانب إغلاق ثلاث منظمات حقوقية محلية، واتهمتها بتزويد المحكمة بمعلومات ووثائق حول الانتهاكات الحكومية في دارفور.

الخرطوم- الطريق

السودان يسمح بمشاركة موظفين دوليين في تقييم عمليات إنسانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/south-sudan-01-water-140130-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/south-sudan-01-water-140130-95x95.jpgالطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودان,منظماتقالت وكالة الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان، ان حكومة ولاية النيل الازرق وافقت في منتصف يناير الجاري على مشاركة الموظفین الدولیین العاملین بمنظمات الإغاثة الدولیة في العملیات المشتركة لتقییم الاحتیاجات التي یزمع إجراؤھا في ست محلیات من الولایة. وتشكو منظمات إنسانية وهيئات دولية من تقييد الحكومة السودانية وصولها لمناطق...صحيفة اخبارية سودانية