صعدت الحكومة السودانية موقفها من جارتها مصر، واتهم وزير الخارجية السوداني اليوم الاثنين السلطات المصرية باغتيال (16) سودانيا اثناء عبورهم الى اسرئيل الاسبوع الماضي، واحتجاز (23) آخرين ونهب اموالهم وسط العاصمة المصرية بحجة اجراءات حكومية وعدم امتلاكهم اقرار جمركي للمبالغ المالية التي بحوزتهم وهي تقل عن 10 آلاف دولار.

في وقت اعلن الجيش المصري، اليوم الاثنين، مقتل 6 مهاجرين سودانيين وجرح 11 آخرون برصاص مجهولين في شبه جزيرة سيناء على الحدود مع إسرائيل. فيما وقفت قوات حرس الحدود المصرية 15 من المعدنين السودانيين داخل اراضيها.

وتفجرت ازمة بين السودان ومصر الايام الماضية في اعقاب اتهام سفارة السودان السلطات المصرية بمضايقة واعتقال السودانيين بمصر بجانب مقتل مهاجرين سودانيين على يد قوات مصرية اثناء محاولتهم التسلل الى اسرائيل.

وتتنازع البلدان على مثلث حلايب الذى  تفرض مصر سيطرتها على  الجزء الذي يقع شمال خط 22 من محلية حلايب منذ العام 1995م، والذى يضم مدن حلايب وأبورماد وشلاتين، بينما تسيطر الحكومة السودانية على الجزء الواقع جنوب خط عرض 22 شمال، ويضم مدينة أوسيف وعدد من القرى والبلدات.

فيما تتبدى ازمة مكتومة حيال التوتر الاثيوبي -المصري ازاء سد النهضة الاثيوبي الذى يؤيد السودان انشائه وتتخوف مصر من ان تتاثر حصتها من مياه النيل بعد قيام السد العملاق.

وكشف وزير الخارجية ابراهيم غندور، عن تجاوزات في تطبيق القانون وانفلات في تعامل بعض الاجهزة المصرية من شرطة وامن مع  السودانيين وملاحقتهم في المقاهي والشوارع وحملهم في سيارات الشرطة.

وزير الخارجية السوداني
وزير الخارجية السوداني

واتهم غندور الاجهزة المصرية، في تقرير امام البرلمان السوداني اليوم الاثنين، بمعاملة المحتجزين فى بعض الاحيان بعنف. وقال “السفارة السودانية في مصر لديها بعض الامثلة موثقة ومرصودة كما ان بحوزتها توثيقا فوتغوتغرافيا لعدد من هذه الحالات”.

واشار غندور،  الى ان سفير السودان لدى مصر قدم لوزير الخارجية المصري نماذج من الانتهاكات التي تعرض لها السودانيين في مصر، واضاف: ”  الوزير المصري وعد بإحالتها للجهات المعنية للتحقيق وافادة السفارة بالنتائج او اي معلومات تصل اليه”.

واكد غندور مقتل (16) سودانيا على يد رجال شرطة الحدود المصرية اثناء عبورهم الى اسرائيل. وقال ان السفارة السودانية استلمت جوازات سفر اربعة عشر منهم وجاري التعرف على الاثنين الآخرين.

 وتعهد غندور بمعرفة ظروف وملابسات قتلهم والجهات التي كانت تقف حول ترحيلهم الى اسرائيل.

في السياق، اكد الوزير السوداني، ان لبلاده شكوى قديمة بشان احقية مثلث حلايب في مجلس الامن يجددها كل عام وانه دفع برسالة اخرى للمجلس بما جري في حلايب من انتخابات. وقال غندور “لا سبيل لحل مشكلة حلايب الا بالتراضي او قرار دولي او اللجوء الى التحكيم الدولي الذي يرفضه المصريون”.

مقتل مهاجرين:

في الاثناء، اعلن الجيش المصري اليوم الاثنين، مقتل 6 مهاجرين سودانيين وجرح 11 آخرون برصاص مجهولين في شبه جزيرة سيناء على الحدود مع إسرائيل.

وياتي ذلك، بعد يوم من ايفاد السفارة السودانية موفدا الى مدينة العريش للتقصى حول اسباب مقتل 16 سودانيا برصاص قوات حرس الحدود المصرية بسيناء الاسبوع الماضي.

الحدود المصرية الاسرائلية
الحدود المصرية الاسرائلية

وقالت مصادر أمنية وطبية إنه لم يتم تحديد ملابسات مقتل هؤلاء المهاجرين أو الجهة التي قتلتهم، لكنها رجحت أن يكونوا قتلوا أثناء محاولتهم التسلل إلى إسرائيل.

وتشهد سيناء عمليات تهريب أفارقة إلى إسرائيل ينتهي قسم كبير منها بقتل أو احتجاز هؤلاء المهاجرين بشكل غير قانوني.

إلى ذلك، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش في مارس 2010، الحكومة المصرية بجعل الحدود في سيناء “منطقة موت” للمهاجرين أثناء محاولتهم مغادرة البلاد، مشيرة إلى مقتل 69 مهاجرا على أيدي حرس الحدود المصري بين العام 2007 والعام 2010.

والمنطقة الصحراوية الممتدة من شرق السودان عبر مصر إلى شبه جزيرة سيناء هي الطريق الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الباحثين عن حياة أفضل.

وتعتبر منظمات حقوقية دولية عمليات التهريب هذه اتجارا بالبشر.

كذلك، اتهم تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش صدر في شباط 2014 ضباط أمن سودانيين ومصريين بالضلوع في عمليات الاتجار بالبشر واحتجاز المهاجرين الإريتريين للحصول على فدية من أهاليهم إضافة إلى تعذيبهم.

وتعد شمال سيناء معقلا لجماعة “ولاية سيناء” الفرع المصري لتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا و العراق.

توقيف معدنين:

في السياق، اعلنت قوات حرس الحدود المصرية اليوم الاثنين، توقيف 15 معدنا سودانيا داخل الاراضي المصرية بحوزتهم جوازات سفرهم وأوراق هوية، وقالت ان “6 منهم إقاماتهم منتهية”.

صورة نشرتها مواقع مصرية
صورة نشرتها مواقع مصرية

ونقلت مواقع مصرية عن مسؤول محلي بمنطقة وادي الجمال المصرية، أن المتهمين جاءوا من السودان للتنقيب عن الذهب، بمنطقة حنجلية في وادي الجمال المليئة بالذهب، مشيرا إلى أن وراءهم مصريين يقومون بتوجيههم، وما يستخرجونه يكون لحسابهم.

وتابع محمد الشاذلي بأن منطقة حنجلية كلها مغارات، وهى المنطقة التي كان الإنجليز يستخرجون منها الذهب، مشيرا إلى أن الإنجليز أول من فتحوا هذه المغارات واستخرجوا الذهب وتركوا الشوائب.

وأكد أن السودانيين يأتون هذه المنطقة ويقومون بتعبئة الأحجار الموجودة في المغارات في أجولة، ثم طحنها حتى تصير بدرة، ويقومون بوضعها في خزانات مياه، وتوضع كمية من الزئبق الأزرق لفصل الذهب، حيث يتم بواسطته سحب فتات الذهب مثل المغناطيس.

كما أكد محمد شاذلى أن السودانيين دخلوا بطريقة عادية عبر الحدود بجوازات سفرهم، موضحا أنهم بعد ذلك يتم توجيههم عبر عصابات التنقيب المصريين ويقومون بتوجيههم، ومعظم هؤلاء يسكنون بالصعيد.

الخرطوم- الطريق  

السودان ومصــر .. ازمـة تتصـاعـدhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/البشير-السيسي-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/البشير-السيسي-95x95.jpgالطريقتقاريرعلاقات خارجيةصعدت الحكومة السودانية موقفها من جارتها مصر، واتهم وزير الخارجية السوداني اليوم الاثنين السلطات المصرية باغتيال (16) سودانيا اثناء عبورهم الى اسرئيل الاسبوع الماضي، واحتجاز (23) آخرين ونهب اموالهم وسط العاصمة المصرية بحجة اجراءات حكومية وعدم امتلاكهم اقرار جمركي للمبالغ المالية التي بحوزتهم وهي تقل عن 10 آلاف دولار. في...صحيفة اخبارية سودانية