أعلنت السلطات السودانية، اليوم الثلاثاء، توقيف 64 مهاجرا  غير شرعي، بولاية شمال دارفور، كانوا في طريقهم لعبور الحدود السودانية نحو ليبيا.

وينحدر الموقوفون، من جنسيات صومالية واثيوبية واريترية ويمنية.

وطبقاً لوالي ولاية شمال دارفور بالانابة، محمد بريمة حسب النبي، فإن هؤلاء الموقوفين من الأجانب هم ضحايا لعصابات الإتجار بالبشر.

من جهته، قال مدير جهاز الأمن والمخابرات بولاية شمال دارفور، العميد أمن عبد الكريم خالد القرشي،  لوكالة السودان للأنباء،  ان المجموعة التي تم توقيفها تضم رجالاً ونساء وأطفالاً .

واضاف: “هذه المجموعة تحركت من مدينة بورتسودان بولاية البحر الأحمر إلى ولاية شمال دارفور بمقابل مالي يترواح بين الألف ومائتي دولار وأربعة آلاف ومائتي دولار يتم تسليمها نقداً لعصابة الإتجار بالبشر أو عن طريق الاتصال بذويهم لإرسال المبالغ المالية المطلوبة، أو تشغيلهم واستغلالهم حتى يكملوا سداد هذه المبالغ”.

وسبق ان اتهمت جهات دولية، ضباط وعناصر أمن سودانيين بالضلوع في عمليات الاتجار بالبشر وتهريبهم.

الخرطوم – الطريق+ وكالات

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/شرطة.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/شرطة.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالهجرة غير الشرعيةأعلنت السلطات السودانية، اليوم الثلاثاء، توقيف 64 مهاجرا  غير شرعي، بولاية شمال دارفور، كانوا في طريقهم لعبور الحدود السودانية نحو ليبيا. وينحدر الموقوفون، من جنسيات صومالية واثيوبية واريترية ويمنية. وطبقاً لوالي ولاية شمال دارفور بالانابة، محمد بريمة حسب النبي، فإن هؤلاء الموقوفين من الأجانب هم ضحايا لعصابات الإتجار بالبشر. من جهته، قال...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية