اكد المبعوث البريطاني الخاص لدولة جنوب السودان، تيم مورس، حياد الأمم المتحدة في الصراع بدولة جنوب السودان، ورفض المضايقات التي يتعرض لها الموظفين الامميين بالجنوب.

وكشف مورس في تنوير صحفي، الاربعاء،  بمقر اقامة السفير البريطاني بالخرطوم، عن طلب الحكومة السودانية دعما دولياً لمقابلة تدفقات نازحي دولة جنوب السودان، لاسيما مع تزايد المخاوف من تفاقم القتال وما يترتب عليه من تصاعد اعداد اللاجئين الذين فروا الي السودان، وأكّد ان المجتمع الدولي سيدعم الخرطوم حتي يضمن معاملة جيدة لهولاء الفارين من ويلات الحرب.

ورفض المسؤول البريطاني الخوض في اتهامات لجوبا للامم المتحدة بالانحياز لمجموعة مشار التي تقاتل الحكومة في الجنوب، وقال “هذه المسالة ليست في صالح اي من الطرفين ويجب ان نكون حذرين جدا في ذلك”.

واعتبر المبعوث البريطاني ان مفاوضات  طرفي الصراع في دولة جنوب السودان قد دخلت مرحلة حرجة، وحث الجانبين علي ضرورة وقف العدائيات والعودة الي طاولة المفاوضات.

وكشف مورس، عن اتجاه لزيادة تفويض بعثة الأمم المتحدة بالجنوب ليتضمن دعم آلية المراقبة بصورة جيدة، وأكد  ان عمليات الامم المتحدة كان عليها ضغطا هائلا من خلال الأحداث في الجنوب وتدفق اللاجئين.

وأشار الى ان الامم المتحدة ستركز في الفترة المقبلة بجنوب السودان على حماية المدنيين، وقال ” ربما لايكون هذا مريحا للقادة في الجنوب.. لكن المجتمع الدولي يسعي الي خلق وضع متوزان في المنطقة”.

وحث مورس، حكومة الجنوب وحاملي السلاح  للعودة الي طاولة المفاوضات ووقف العدائيات، وأضاف “فصل الخريف قادم والحرب مستمرة والأطراف لاتريد ان تقدم تنازلاً”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/لاجئين-جنوبين-95x95.jpgالطريقأخباراللاجئين,جنوب السوداناكد المبعوث البريطاني الخاص لدولة جنوب السودان، تيم مورس، حياد الأمم المتحدة في الصراع بدولة جنوب السودان، ورفض المضايقات التي يتعرض لها الموظفين الامميين بالجنوب. وكشف مورس في تنوير صحفي، الاربعاء،  بمقر اقامة السفير البريطاني بالخرطوم، عن طلب الحكومة السودانية دعما دولياً لمقابلة تدفقات نازحي دولة جنوب السودان، لاسيما مع...صحيفة اخبارية سودانية