كشفت مصادر طبية بولاية البحر الأحمر شرقي السودان، عن اصابة ووفاة عشرات الأشخاص بمرض (الكوليرا) في مناطق مختلفة، في وقت اعلنت حكومة الولاية اتخاذ تدابير وقائية للحد من انتشار المرض.

وطالب نشطاء بإعلان ولاية البحر الأحمر منطقة كوارث بسبب إنتشار المرض، واشاروا لإنعدام اسرّة لإستقبال الحالات الجديدة في المستشفيات الحكومية، لاسيما مستشفى الأطفال الرئيس.

ودعا الناشطون على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) حكومة الولاية بالسماح للمنظمات الطوعيّة بالتدخل للسيطرة على الموقف الصحي وتقدم العون المطلوب.

وعلى الرغم من عدم اعتراف وزارة الصحة بإنتشار (الكوليرا) لكنها اطلقت على المرض مسمى (الإسهالات المائية)، بيد انّ مصدر طبي بمستشفى بورتسودان، اوضح ان نتائج الفحوصات المعملية اثبتت ان معظم المرضى مصابون بـ (الكوليرا).

وقال المصدر الذي فضّل حجب اسمه لـ (الطريق) ان وزارة الصحة خصصّت عنبراً لعزل مرضى الكوليرا، واعلنت حالة الإستنفار القصوى في مستشفى بورتسودان، بسبب استقبالها لعشرات من المصابين.

واضاف المصدر ‘‘حكومة الولاية ممثلة في وزير الصحة ومعتمد بورتسودان ومدير هيئة المياه يتابعون الموقف بانفسهم من داخل المستشفى منذ أمس الجمعة’’ لكنه اشار لتراجع الحالات التي تصل للمستشفى خلال اليومين السابقين، وفي الوقت ذاته لم ينفى امكانية وصول حالات جديدة إن لم تتم السيطرة على المرض.

من ناحيتها قللت وزارة الصحة في الولاية من المرض، وقالت ان الوضع حتى الآن تحت السيطرة ولايبدو مزعجاً، وان الحالات التي وصلت لمستشفيات مدينة بورتسودان لم تتجاوز (30) حالة.

واوضح مدير عام الوزارة الفاتح ربيع، ان وزارته قد اتخذت التدابير الوقائية المطلوبة للحد من انشار المرض وأضاف ‘‘العمل يتمّ على قدم وساق لمنع انتشار المرض’’.

وحول طبيعة الإسهالات التي استقبلتها المستشفيات قال ربيع لـ (الطريق)، ‘‘ان فصل الشتاء دائماً يشهد انتشار مثل هذه الأمراض، وهي ليست بالأمر الذي يستدعي اعلان حالة طوارئ’’.

واشار مدير عام الوزارة إلى حالات الإصابة تتوزع بين الأطفال وكبار السن من مختلف الأعمار، ولفت إلى اهمية رفع الوعي الصحي للمواطنيين لتجب الإصابة بالمرض.

وفي السياق طالب النائب المستقل بمجلس ولاية البحر الاحمر التشريعي محمد نور همدويا، بمضاعفة الجهود لمنع انتشار المرض، واكد في الوقت ذاته على ارتفاع كبير في حالات الإصابة التي استقبلتها مستشفيات مدينة بورتسودان.

واضاف ‘‘حكومة الولاية قامت بمجهودات كبيرة خلال اليومين الماضيين للحد من  انتشار المرض، ونحن نشهد على ذلك لكن ماقامت به لا يكفي للسيطرة على المرض’’.

وقال همدويا لـ (الطريق) ان محليات الولاية الأخري كذلك سجّلت عدداً كبيراً من الإصابات في مناطق جبيت وسواكن، ولفت إلى ان الوقت غير مناسب لمنح المجلس التشريعي للولاية اجازة عن العمل وتابع ‘‘في هذا الوقت المواطن اكثر حاجة لجهود المجلس التشريعي في المتابعة’’.

وكان متطوعون قد اطلقوا حملة الخميس الماضي، لتقديم العون والدواء للمصابين بالكوليرا في مستشفى بلدة (جبيت) غربي الولاية، لكنهم قالوا ان معتمد محلية سنكات قد اوقفهم من العمل، وطلب من جهاز الأمن المحلية اعتقال (2) منهم وهما عثمان المطالب وخليفة بجا، قبل يطلق سراحهم ويطلب منهم عدم التواجد في المستشفى.

واستنكر المتطوعون الذين يعملون تحت مظلة (جمعية المهندس عبدالله شنقراي) بالتعاون مع شباب (جبيت) امر ايقافهم عن العمل الذي وصفوه بالإنساني عوضاً عن مساعدتهم، وقالوا ان قرار المعتمد لايستند إلى مبررات موضوعية، وان طرد الأطباء ليس من شأنه.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية، قد اعلنت الاسبوع الماضي تسجيل أكثر من (300) اصابة  بمرض الاسهال المائي في أربع ولايات سودانية وسط معلومات أولية بوفاة (13) شخصاً بالمرض، وقالت اللجنة أن الحالة العامة للمرضى “اقرب الى اصابتهم بالكوليرا”، واشارت الى تحذير السلطات للاطباء من نشر معلومات حول المرض او وصفها بالوباء.

وذكرت اللجنة في تقريرها ان ولاية البحر الأحمر، شرقي السودان، شهدت “تنويم أكثر من (160) مريض بالاسهال المائي الحاد في مناطق متفرقة من بينهم طلاب من كلية التربية بجبيت”، واشارت الى تسجيل (8) حالات وفاة جراء الإسهال المائي الحاد بالإضافة الى انعدام المعينات الاساسية من محاليل وريدية وأدوية منقذة للحياة.

بورتسودان- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/مستشفى-بورتسودان.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/11/مستشفى-بورتسودان.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderتقاريرالصحة,شرق السودانكشفت مصادر طبية بولاية البحر الأحمر شرقي السودان، عن اصابة ووفاة عشرات الأشخاص بمرض (الكوليرا) في مناطق مختلفة، في وقت اعلنت حكومة الولاية اتخاذ تدابير وقائية للحد من انتشار المرض. وطالب نشطاء بإعلان ولاية البحر الأحمر منطقة كوارث بسبب إنتشار المرض، واشاروا لإنعدام اسرّة لإستقبال الحالات الجديدة في المستشفيات الحكومية،...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية