قالت وزارة العدل السودانية، انها لا تنظر في ملف متكامل حول أحداث سبتمبر. وأشارت إلى أنها تنظر في بلاغات وشكاوى وإستئنافات.

واندلعت مظاهرات عنيفة في سبتمبر 2013، إحتجاجا علي قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات والمشتقات البترولية، وواجهت الحكومة المظاهرات الشعبية بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة.

ولم تُصدر الحكومة السودانية اي إحصاءات رسمية بأسماء القتلى وأماكن دفنهم. وعلي الرغم من انها أقرّت بأن هنالك (80) شهيداً سقطوا خلال المظاهرات، إلا أنها لم تسمِ اي جهات متورطة في القتل، بعد مرور أكثر من عام على تلك الأحداث.

وقال وزير العدل السوداني، محمد بشارة دوسة، “لا علم لى بملف حول ضحايا أحداث سبتمبر”. وأضاف “الوزارة تنظر بلاغات وشكاوى واستئنافات فقط”.

وأشار الوزير في تصريحات صحفية اليوم الأحد، الى ان مستوي البلاغات تتباين من بلاغ لآخر ولكن اجمالاً لا يوجد ملف باسم أحداث سبتمبر.

ووصف الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، وقتها، مشهود بدرين، التقرير الذى تسلمه من الحكومة السودانية عن أحداث سبتمبر بـ(غير المقبول قانونياً وأخلاقياً)، وأشار إلى أن التقرير لم يقدم أي أدلة على إجراء تحقيق شامل ومستقل في إنتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال تلك المظاهرات.

الخرطوم- الطريق

السودان: لا ننظر ملف باسم (احداث سبتمبر)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG_0008-300x189.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG_0008-95x95.jpgالطريقأخبارالسودان,قتل متظاهرين,مظاهرات سبتمبر بالسودانقالت وزارة العدل السودانية، انها لا تنظر في ملف متكامل حول أحداث سبتمبر. وأشارت إلى أنها تنظر في بلاغات وشكاوى وإستئنافات. واندلعت مظاهرات عنيفة في سبتمبر 2013، إحتجاجا علي قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات والمشتقات البترولية، وواجهت الحكومة المظاهرات الشعبية بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل،...صحيفة اخبارية سودانية