قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة، ان مدینة دندرو بمحلية الكرمك في ولاية النيل الازرق تعاني نقصا خطیرا في المیاه یؤثر على أكثر من 11الف شخص.

واوضح تقرير نشره مكتب الامم المتحدة بالسودان، اليوم الاحد، واطلعت عليه (الطريق) ان فریقا مشتركا من منظمة الیونیسیف والجھات الحكومیة المختصة في مدینة الكرمك قام بتنفیذ خطة استجابة لمدة 90 یوما لمعالجة ھذا النقص.

وقال التقرير ” للاستجابة الى نقص المیاه، بدأت كل من الیونیسیف، ورابطة الإغاثة الإسلامیة عملیة نقل المیاه بالشاحنات إلى دندرو وسیستمر نقل المیاه بالشاحنات لمدة ثلاثة أشھر حتى بدایة موسم الأمطار”.

واشار التقرير، الى ان يونيسيف أعادت تأھیل 20 مضخة یدویة في مناطق دندرو، وبلناق، والكرمك أم في محلیة الكرمك بجانب قيام الرابطة الاسلامية  بإعادة تأھیل 20 مضخة یدویة بدعم من الیونیسیف.

وتعاني ولاية النيل الازرق من حرب اهلية بين القوات الحكومية وقوات الجيش الشعبي بالحركة الشعبية- شمال منذ سبتمبر 2011 وادى القتال الى فرار اكثر من مليون شخص لدول الجوار وبقاء الاف المدنيين في مناطق خاضعة لسيطرة الجيش الشعبي.

وتعثر مقترح امريكي بادخال الاغاثة الى ولاية النيل الازرق بعد اشتراطات من الحركة الشعبية -شمال ولاتزال المحادثات جارية بين الشركاء الدوليين لتفعيل هذا المقترح بعد ان وافقت عليه الحكومة السودانية.

الخرطوم- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/مياه.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/مياه.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارخدماتقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة، ان مدینة دندرو بمحلية الكرمك في ولاية النيل الازرق تعاني نقصا خطیرا في المیاه یؤثر على أكثر من 11الف شخص. واوضح تقرير نشره مكتب الامم المتحدة بالسودان، اليوم الاحد، واطلعت عليه (الطريق) ان فریقا مشتركا من منظمة الیونیسیف والجھات الحكومیة المختصة في مدینة...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية