توقع مساعد الرئيس السوداني، ابراهيم غندور، عقد لقاء بين الرئيس عمر البشير والاحزاب المشاركة في الحوار خلال الايام القادمة لإجراء نقاشات حول بداية الحوار بين الفرقاء السياسيين في السودان.

وتراجع حزبا الامة القومي والاصلاح الآن، -ابرز احزاب الحوار- عن الاستمرار في العملية بعيد اعتقال رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي الذى قضي زهاء الشهر بالسجن بعد انتقادات وجهها لـ(قوات الدعم السريع) المعروفة شعبيا بالجنجويد.

وقال غندور، في ندوة بالخرطوم اليوم الاحد، “سالتقي الرئيس البشير خلال الساعات المقبلة لعقد اجتماع وتحديد انطلاقة الحوار.. واتوقع دعوة الرئيس الاحزاب المشاركة في الحوار للقاء وشيك لبحث عملية الحوار وتفعيله”.

وأقر غندور، بازمة اقتصادية مستفحلة بالبلاد. وأشار الى ان الغلاء الذى احاط برقاب المواطنين دفع حزبه الى مبادرة الحوار.

والمح الى إمكانية تأجيل الانتخابات حال أفضت مجريات الحوار الى ذلك، وقال “قضية الانتخابات دستورية لكن يمكن ان تجرى تفاهمات في الحوار تعلو على اي امر آخر”.

ونفى غندور، وجود علاقة بين التعديلات التي جرت على قانون الانتخابات بمجلس الوزراء والحوار. وأشار الى  “البعض بقصد او بدون قصد” ربط بين الحوار وتعديلات قانون الانتخابات. وأشار الى انه حال الاتفاق على حكومة قومية او حكومة وطنية على خلفية الحوار فانها حتما ستقود الى انتخابات عامة.

وأوضح غندور ان التعديلات التي اجريت على قانون الانتخابات جاءت وفقا لتوصيات صدرت من الاحزاب السياسية في ورشة عقدتها مفوضية الانتخابات والامم المتحدة في اكتوبر 2012.

الخرطوم- الطريق 

السودان: تأجيل الانتخابات ممكن اذا اقرته نتائج الحوارhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/غندور.jpg?fit=300%2C217&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/غندور.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالحوارتوقع مساعد الرئيس السوداني، ابراهيم غندور، عقد لقاء بين الرئيس عمر البشير والاحزاب المشاركة في الحوار خلال الايام القادمة لإجراء نقاشات حول بداية الحوار بين الفرقاء السياسيين في السودان. وتراجع حزبا الامة القومي والاصلاح الآن، -ابرز احزاب الحوار- عن الاستمرار في العملية بعيد اعتقال رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي...صحيفة اخبارية سودانية