مضت اربع ايام على فتح المفوضية القومية للانتخابات في السودان، باب الترشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر اجراؤها ابريل القادم، وسط مقاطعة معلنة من احزاب تحالف المعارضة السودانية، بجانب قوى اخرى تتحاور مع حزب الحاكم المؤتمر الوطني الحاكم. وتعد هذه الاحزاب مجتمعة لحملات جماهيرية لمقاطعة العملية.

واستعجل حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الترتيب لقيام الانتخابات دون انتظار مخرجات حوار بين الفرقاء السياسيين دعا له الرئيس البشير يناير الماضي ووافقت عليه قوى سياسية لكنه لم يحرز تقدما يذكر.

ويقاطع تحالف المعارضة في السودان الانتخابات مشترطا تكوين حكومة انتقالية لاجراءها، فيما حذرت قوى سياسية مشاركة في الحوار، من إصرار حزب المؤتمر الوطني الحاكم، على اجراء الانتخابات العامة في مواعيدها المقررة في ابريل 2015م، وقالت إنها لن تعترف بنتائجها وستكون وبالاً على السودان.

ويقول القيادي بالحزب الشيوعي السوداني المعارض، صديق يوسف، ان “موقفهم المعلن هو مقاطعة الانتخابات وسيدشنون في الفترة المقبلة سلسلة من الندوات والبوسترات في الشوارع تحث المواطنين علي مقاطعة الانتخابات”.

واضاف لـ(الطريق)  ” لن نقاطع ونجلس في بيوتنا “.

واشار يوسف، الى ان  القوى السياسية التي قبلت الحوار مع النظام قالت انها ترفض قيام الانتخابات واصرار المؤتمر الوطني عليها قد انهى العملية الحوارية.

واوضح يوسف، ان القوى السياسية المعارضة لن تشارك في اي انتخابات او حوار دون اطلاق الحريات والغاء القوانين المقيدة للحريات وتفكيك النظام وقيام حكومة انتقالية  تمثل كافة الشعب ترتب لقيام انتخابات حرة ونزيهة.

واعتمدت المفوضية القومية للانتخابات بالسودان الثلاثاء طلب ترشيح الرئيس عمر البشير بعد فحصه ويعد البشير الاوفر حظا بالفوز بفترة رئاسية جديدة وسط عزوف اغلب  القوى السياسية عن المشاركة.

من جانبه، وعد عضو التحالف المعارض، والمتحدث باسم حزب البعث العربي الاشتراكي، محمد ضياء الدين، بطرح برنامج مقاطعة ايجابية للانتخابات، وقال ” موقف قوى الاجماع الوطني هو مقاطعة الانتخابات وطرح برنامج  مقاطعة ايجابية يقوم على تحريض المواطنين بعدم المشاركة والاستفادة من اي مساحة لكشف وتعرية النظام.

واضاف لـ(الطريق) “نعد لافشال الانتخابات بعزوف الجماهير عن المشاركة فيها.. وهذا الامر بدا منذ المقاطعة الواسعة لعملية التسجيل الانتخابي”.

وتوقع ضياء الدين، ان تشن السلطات الامنية حملة واسعة لمنع العمل السياسي في الفترة المقبلة واتخاذ تدابير امنية قد تشمل الاعتقالات التحفظية لقادة المعارضة بجانب الناشطين من الشباب.

واضاف “الانتخابات القادمة اصبحت معزولة منذ الآن وسيكون العزوف عن المشاركة فيها غير مسبوق”.

وتقود الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، التي تقاتل الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق ضمن تحالف الجبهة الثورية، حملة دولية لحث المجتمع الدولي والمنظمات التي تعمل في مجال مراقبة ودعم الانتخابات لمقاطعة العملية وعدم الاعتراف بها.

ووجه الامين العام للحركة، ياسرعرمان، الاثنين، نداء للمجتمع الدولي بعدم تمويل الانتخابات والمشاركة في مراقبتها بجانب دعوته للاتحاد الافريقي بعدم ارسال اي مراقبين للعملية حتى لاتعطي اي شرعية.

واضاف عرمان “المؤتمر الوطني قضى على اي فرصة للحوار  بتوجهه للانتخابات ولم يتبقى لقوى التغيير خيار سوى اسقاط النظام.

بدورها، رفضت القوى السياسية التي قبلت الحوار مع الحكومة، قيام الانتخابات والمشاركة فيها ووصفها الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر، بـ”رهان الفرس الواحد” .

وأشار عمر الى ان حزبه يعتزم تدشين حملة سياسية واسعة خلال فترة الانتخابات وسيكون هنالك طواف لكل الولايات والحديث عن الازمة التي تعيشها البلاد وتوعية الجماهير بضرورة سعيهم لقيام نظام ديمقراطي في البلاد.

وقال لـ(الطريق)، ” لايمكن القبول بقيام انتخابات والبلاد تغلي وتحاصرها الحروب في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان   ولاتوجد بها مؤسسات مستقلة وليس بها حرية للاعلام”.

واضاف “انتخابات في ظل هذه الظروف لن ندخلها”.

ويعتبر المحلل السياسي، ادريس مختار، فترة الانتخابات فرصة للقوى المعارضة للتواصل مع جماهيرها لجهة انه يتوقع انفراج ومساحة حرية للعمل وسط الجماهير.

ويشير مختار، الى ان نجاح المعارضة سيكون في  حث الجماهير على مقاطعة الانتخابات واظهارها  بانها عملية صورية وليست انتخابات حقيقية بجانب تكثيف التواصل مع المجتمع الدولي لعدم الاعتراف بنتائجها.

وقال مختار لـ(الطريق) “الحزب الحاكم يسعى الآن بكل الطرق لرفع نسبة المشاركة بجانب تشجيع بعض القوى السياسية والشخصيات بالترشح خاصة في الرئاسة وهذا وضح بترشح شخصيات ليس لها وزن سياسي”.

تقارير الطريق

إنتخابات السودان .. (سباق المضمار الخالي)..!https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/t1larg.sudan_.elections.observer-300x170.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/t1larg.sudan_.elections.observer-95x95.jpgالطريقتقاريرالانتخاباتمضت اربع ايام على فتح المفوضية القومية للانتخابات في السودان، باب الترشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر اجراؤها ابريل القادم، وسط مقاطعة معلنة من احزاب تحالف المعارضة السودانية، بجانب قوى اخرى تتحاور مع حزب الحاكم المؤتمر الوطني الحاكم. وتعد هذه الاحزاب مجتمعة لحملات جماهيرية لمقاطعة العملية. واستعجل حزب المؤتمر الوطني الحاكم...صحيفة اخبارية سودانية