ابلغت وزارة الخارجية السودانية، الامم المتحدة في السودان، بان تصريح الاقامة السنوي لرئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “اوتشا”، إيڨو فرايسِن، لن يتم تجديده بعد انتهاء مدته مطلع يونيو المقبل.

وعبَّرت الامم المتحدة في السودان، اليوم الاحد، عن صدمتها وخيبة أملها لـ”الطرد بحكم الواقع من قبل حكومة السودان لأحد كبار مسؤولي الأمم المتحدة”.

وقالت “ابلغنا بأن تصريح الإقامة السنوي للسيد فرايسن لن يجري تجديده عندما تنتهي مدته في 6 يونيو 2016، هذا على الرغم من طلب لتمديد تصريح اقامته لمدة 12 شهرا، حسب الروتين، والذي جرى تقديمه في 10 أبريل 2016 . ولم تقدم الخارجية السودانية أي تفسير رسمي مكتوب لهذا القرار”.

ورئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية هو المسؤول الكبير الرابع للأمم المتحدة الذي يُطرد من السودان في غضون العامين الماضيين، بجانب الإغلاق القسري للمنظمة الدولية غير الحكومية تيرفند في ديسمبر من عام 2015، والطرد بحكم الواقع لثلاثة من كبار الممثلين القطريين للمنظمات الدولية غير الحكومية في غضون الأشهر الأخيرة.

واعتبرت الامم المتحدة، في بيان لها اطلعت عليه (الطريق) الإجراءات التي اتخذتها حكومة السودان تتعارض مع المبادئ الأساسية للخدمة المدنية الدولية المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، والمعاهدة التأسيسية للمنظمة، التي يعتبر السودان طرف فيها.

واعرب الفريق القُطري الإنساني عن قلقه إزاء تأثير هذا القرار على البيئة التشغيلية لكل المنظمات الإنسانية في السودان التي توفر الإغاثة في حالات الطوارئ، والإنتعاش المبكر، والمساعدات الانتقالية للمحتاجين. وفي عام 2015 قام الفريق القطري الإنساني والشركاء بتنسيق وتسليم مساعدات تبلغ قيمتها أكثر من 600 مليون دولار أمريكي لمئات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء البلاد.

وقال البيان “يظل الفريق القطري الإنساني ملتزم بدعم الحكومة، والشعب السوداني في تقديم المساعدات الإنسانية. ويدعو الفريق القطري الإنساني حكومة السودان لضمان بيئة مواتية تماماً لتقديم المساعدات الإنسانية النوعية، وفي الوقت المناسب، والمستندة إلى مبادئ”.

وجرى  تعيين فرايسِن في منصبه من قبل وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ نيابة عن الأمين العام للأمم المتحدة في فبراير من عام 2014. وقد عمل لأكثر من عقد من الزمان في السودان خلال حياته المهنية التي امتدت لمدة 23 سنة في أكثر من 15 بلداً. وخلال 12 عاماً التي قضاها وهو يعمل في أوتشا، فقد قام بقيادة عمل التنسيق الإنساني المبدئي الذي يركز على تقديم المساعدات الطارئة والمنقذة للحياة للناس المحتاجين. وهذا هو التعيين السادس الرسمي له في السودان.

والفريق القطري الإنساني هو أعلى منبر لصنع القرار لهياكل اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات في السودان، والآلية الرئيسية للتنسيق  بين وكالات الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية. وقد أنشئت اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات على مستوى العالم بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة. ويضم أعضاء الفريق القطري الانساني في السودان ممثلين من منظمة الأغذية والزراعة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وصندوق السكان، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين، واليونيسيف، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، وبرنامج الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمة الدولية للهجرة، واللجنة التوجيهية للمنظمات الدولية غير الحكومية، والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية. وتآزر منظمة أطباء بلا حدود بوصفها مراقب في الفريق القطري الإنساني هذا التصريح.

الخرطوم- الطريق

السودان يطرد مسؤول اممي رفيعالطريقأخبارمنظماتابلغت وزارة الخارجية السودانية، الامم المتحدة في السودان، بان تصريح الاقامة السنوي لرئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية 'اوتشا'، إيڨو فرايسِن، لن يتم تجديده بعد انتهاء مدته مطلع يونيو المقبل. وعبَّرت الامم المتحدة في السودان، اليوم الاحد، عن صدمتها وخيبة أملها لـ'الطرد بحكم الواقع من قبل حكومة السودان لأحد...صحيفة اخبارية سودانية