اعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، عن تسجيل أكثر من 300 اصابة خلال الايام الماضية، بمرض الاسهال المائي في أربع ولايات سودانية وسط معلومات أولية بوفاة 13 شخصاً بالمرض، وقالت اللجنة أن الحالة العامة للمرضى “اقرب الى اصابتهم بالكوليرا”، واشارت الى تحذير السلطات للاطباء من نشر معلومات حول المرض او وصفها بالوباء.

واضافت اللجنة في تقرير تفصيلي حول آخر حالات الاصابة بالمرض اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين، أن ولاية الخرطوم، تصدرت حالات الاصابة بالمرض، واشارت الى ان معظم المصابين هم اطفال يدرسون بمركز لتحفيظ القرآن “خلوة” تضم 1500 طفل بمنطقة عد بابكر شرقي الخرطوم.

وقالت ان مشفى أحمد قاسم في بحري، استقبل أكثر من 51 طفل مصاب بإسهال مائي حاد، واشارت اللجنة الى أن ادارة المشفى اوقفت استقبال المرضى في المستشفى لمدة 24 ساعة، وحصرها على حالات الإسهال المائي الحاد، وقالت ان الفحوصات المبدئية للمصابين اثبتت أنها حالات “كوليرا” ولفتت الى أن “حالات الوبائيات يتم تأكيدها في معمل مرجعي و إعلانها من قبل إدارة الوبائيات، و نحن في انتظار اكتمال هذه الخطوات”.

وذكرت اللجنة أن مستشفي البان جديد، بضاحية الحاج يوسف شرقي الخرطوم، استقبل الجمعة الماضية، 61 مريض معظمهم اطفال مصابون بالاسهال المائي الحاد وتبدو عليهم علامات فقدان السوائل، واشارت الى “ضعف السعة السريرية وغياب المعينات الاساسية التي تساعد الأطباء في عملهم المتمثلة في المحاليل الوريدية وغياب الاجراءات الضرورية للسلامة والمتفق عليها في مثل هذه الحالات.

وقالت اللجنة أنه “لم يتم تسجيل حالات وفيات في المستشفى ولكن بعض المرضى المنومين أكدوا بأن هنالك أكثر من 3 حالات وفاة في مركز لتحفيظ القرآن.

واشارت اللجنة الى ان ذات المشفى استقبل امس الاحد، اكثر من 20 مريض من نفس المنطقة ولم يتم تسجيل حالات وفيات، وشكت من ممارسة ادارة المشفى تضييق على الاطباء وتحذيرهم من نشر المعلومات أو وصف الحالات بالكوليرا.

وقالت لجنة الاطباء، أن مستشفى التميز، جنوبي الخرطوم، استقبل أكثر من 25 مريض بالاسهال المائي الحاد من نفس المنطقة في شرق النيل وتم عزلهم في أحد العنابر.

وفي ولاية الجزيرة، اواسط السودان، قالت لجنة اطباء السودان المركزية، ان المشفى الرئيسي بالمدينة، استقبل عشرات المصابين بالاسهال المائي خلال الايام الماضية، واشارت الى تردد نحو “6 الى 10 ” حالات يومياً، واضافت “معظم الحالات تغادر المشفى بعد تلقيها العلاج ولا توجد وفيات”.

أما في ولاية البحر الأحمر، شرقي السودان، ذكرت اللجنة أنه جرى “تنويم أكثر من 160 مريض بالاسهال المائي الحاد في مناطق متفرقة من بينهم طلاب من كلية التربية”، واشارت الى تسجيل 8 حالات وفاة جراء الإسهال المائي الحاد بالإضافة الى انعدام المعينات الاساسية من محاليل وريدية وأدوية منقذة للحياة .

وقالت اللجنة أن مثل هذه الحالات يجب التعامل معها بجدية وحرص على سلامة المرضى بجانب العمل على الحد من إنتشار الوباء لجهة انه سريع الإصابة للمرافقين للمريض و لخطورته الشديدة وتهديده لحياة الناس.

وذكر تقرير لجنة الاطباء، أن ولاية النيل الأزرق سجلت أولى الحالات بالمرض في نهاية العام الماضي، وتبعتها ولايات كسلا و سنار و الجزيرة مع ظهور بعض الحالات المتفرقة في ولايات أخرى وسط تكتم متعمد من الوزارات الولائية والوزارة الاتحادية.

في السياق ذاته، ذكرت صحيفة الصيحة الصادرة اليوم الاثنين في الخرطوم، أن مشفى القضارف، استقبل 47 حالة اصابة بالاسهال بينهم 25 طفلا جرى احتجازهم لتلقي العلاج بينما تم عزل 22 حالة لرجال ونساء، واشارت الى وفاة شخصين بالمرض الاسبوع الماضي، طبقاً لمراصد وزارة الصحة.

وعزا مدير عام وزارة الصحة في الولاية، احمد الامين عودة انتشار الاسهالات وسط المواطنين، الى تردي اصحاح البيئة وضعف الوعي الصحي خاصة في الارياف التي تعاني انعدام المراحيض.

وقال المسؤول الصحي ان عمليات التقصي والفحص في المعمل القومي بالخرطوم “ستاك” اثبت انها اسهالات عادية ولست مائية خاصة في المجتمعات الريفية المغلقة.

الخرطوم- الطريق

 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مستشفي-300x213.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/مستشفي-95x95.jpgالطريقMain Sliderتقاريرالصحةاعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، عن تسجيل أكثر من 300 اصابة خلال الايام الماضية، بمرض الاسهال المائي في أربع ولايات سودانية وسط معلومات أولية بوفاة 13 شخصاً بالمرض، وقالت اللجنة أن الحالة العامة للمرضى 'اقرب الى اصابتهم بالكوليرا'، واشارت الى تحذير السلطات للاطباء من نشر معلومات حول المرض او...صحيفة اخبارية سودانية