بحثت الحكومة السودانية اليوم الاحد، استراتيجة لحسم ما سمته بـ”التفلت الامني” والقتال الاخير الذى دار بين مجموعتي “المعاليا” و”الرزيقات” باقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

وسقط نحو مائة قتيل في القتال الذي دار الاثنين الماضي بين المجموعتين بحسب احصائيات متضاربة لطرفي القتال، فيما توقعت الامم المتحدة الخميس ارتفاع عدد الضحايا لاكثر من مائة.

وقدم وزيرا العدل والداخلية وومثلا القوات المسلحة وجهاز الامن والمخابرات الوطني، تنويرا لنائب الرئيس السوداني بكرى حسن صالح، بعد زيارة لممثلى هذه الجهات الى مناطق القتال بولاية شرق دارفور.

واكد وزير الداخلية عصمت عبد الرحمن، أن اللقاء تناول تفاكرا حول استراتيجية الدولة لحسم التفلت الامني الذي بدر من “المعاليا” و “الرزيقات” في ولاية شرق دارفور.

 ودعا الوزير السوداني في تصريحات صحفية، الى ضرورة الدفع بقوات امنية لضبط التفلتات في تلك المناطق بالشكل التي يمكن الاجهزة الامنية والعدلية من القيام بدورها.

الى ذلك، شدد وزير العدل محمد بشارة دوسة، على ضرورة بسط هيبة الدولة.

وقال في تصريحات صحفية، نقلتها وكالة السودان للانباء -الحكومية- “رؤية الدولة في بسط هيبتها اصبحت الملامح”. واشار الى ان الاجهزة العدلية والقوات الامنية منتشرة على الارض بصورة قوية وانها تعمل جنبا الي جنب وتشكل منظومة واحدة وتساند بعضها البعض من اجل الحسم والقبض علي كل من تورط في تلك الاحداث و تحقيق العدالة.

وحذر دوسة، بان كل من اراد ان يخرج عن القانون سيجد قوات الامن والاجهزة العدلية علي الارض و سيتم القبض علي كل من ثبت تورطه دون تمييز ولا حصانة لاي شخص.

الخرطوم- الطريق

السودان يبحث استراتيجة لـ"حسم" القتال الاهلي بدارفور  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/rr-300x146.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/rr-95x95.jpgالطريقأخبارالنزاع الاهلي,دارفوربحثت الحكومة السودانية اليوم الاحد، استراتيجة لحسم ما سمته بـ'التفلت الامني' والقتال الاخير الذى دار بين مجموعتي 'المعاليا' و'الرزيقات' باقليم دارفور المضطرب غربي البلاد. وسقط نحو مائة قتيل في القتال الذي دار الاثنين الماضي بين المجموعتين بحسب احصائيات متضاربة لطرفي القتال، فيما توقعت الامم المتحدة الخميس ارتفاع عدد الضحايا لاكثر...صحيفة اخبارية سودانية