قالت الحكومة السودانية، اليوم السبت، أمام الاجتماع رفيع المستوى لخطة عمل “استنابول” للدول الأقل نمواً، ان العقوبات الاقتصادية الأحادية المفروضة على البلاد منذ العام 1997 تاتى على راس تحديات تواجه تنفيذ خطة العمل

وافتتح في مدينة أنطاليا التركية، الجمعة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بأقل البلدان نمواً. ويهدف  المؤتمر إلى تقييم التقدم المحرز في الدول الأقل نمواً على مدى السنوات الخمس الماضية، وإيجاد طرق لتسريع مسارهم نحو التنمية المستدامة.

وكانت الدول الأعضاء بالأمم المتحدة قد اعتمدت قبل خمس سنوات، في تركيا برنامج عمل إسطنبول، وهو عبارة عن خطة عمل على مدى عشر سنوات لإعطاء دفعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في بعض الدول الأكثر فقراً في العالم.

وقال وكيل الأمين العام للدول الأقل نمواً، غايان أشاريا، ، إن “وزراء من تلك الدول والبلدان الشريكة في التنمية وأطرافا أخرى مثل المجتمع المدني سيشاركون في فعاليات المؤتمر”.

وأضاف، أن هذا المؤتمر، الذي يمتد لثلاثة أيام، “يعد فرصة عظيمة للمجتمع الدولي للعمل معاً وتأكيد الالتزامات العالمية التي تم التعهد بها في عام 2011 لضمان وضع الدول الأكثر فقراً في العالم في طليعة الجهود الرامية إلى بناء مستقبل شامل ومستدام للعالم”.

واستعرض وزير التعاون الدولي السوداني، كمال علي حسن في بيان السودان امام الاجتماع اليوم السبت بحسب وكالة السودان للانباء جملة من التحديات تواجه تنفيذ خطة العمل في بلاده ابرزها العقوبات الاقتصادية الاحادية المفروضة على السودان منذ العام 1997.

الطريق+وكالات

 

السودان يبلغ اجتماعا دوليا بتاثير العقوبات على تنفيذ خططه التنمويةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/UNFlag-300x173.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/01/UNFlag-95x95.pngالطريقأخباراقتصادقالت الحكومة السودانية، اليوم السبت، أمام الاجتماع رفيع المستوى لخطة عمل 'استنابول' للدول الأقل نمواً، ان العقوبات الاقتصادية الأحادية المفروضة على البلاد منذ العام 1997 تاتى على راس تحديات تواجه تنفيذ خطة العمل وافتتح في مدينة أنطاليا التركية، الجمعة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بأقل البلدان نمواً. ويهدف  المؤتمر إلى تقييم...صحيفة اخبارية سودانية