اعلنت هيئة علماء السودان، رفضها مشروع التعديلات الدستورية، المطروحة في البرلمان، والخاصة بإسقاط الولاية في عقد الزواج-التراضي- ، ومساواة المطلقة بين الذكر والانثي.

وقال رئيس الهيئة، محمد عثمان صالح، كل ما يعارض الشريعة الاسلامية، ولايتوافق معها سنقف ضده، واكد ان الهيئة ستدافع عن رأيها بالتي هي احسن حال مرر البرلمان المشروع.

واعتبر إسقاط الولاية من عقد الزواج مصيبة كبيرة وجرم عظيم، واوضح صالح عقب إجتماع مع رئيس اللجنة الطارئة بدرية سليمان، ان إجازة المادة تعني ان تتزوج الفتاة من تشاء ومن تريد بغير موافقة اهلها ووالدها على وجه الخصوص ولفت الى ان المذاهب الفقهية الاربعة لم تسقط الولاية في الزواج.

واكد رئيس هيئة علماء السودان ان المساواة المطلقة بين الذكر والانثي، ليست من الشريعة في شيئا. وقال في تصريحات صحفية: من ناحية الحقوق والواجبات هناك اختلاف وهو لاينقص من المساواة الايجابية للنساء، كل له وظيفته

واشار صالح الى ان حزب المؤتمر الشعبي فرض رؤيته بهذه التعديلات على الحوار الوطني ولكنها لم تجاز حسب ما بلغه لذلك قدمت للرئيس عمر البشير مباشرة، وكشف عن اجتماع موسع بعد غدا الاثنين للجنة الطارئة المكلفة بالنظر في التعديلات الدستورية، يضم عدد من الفعاليات السودانية لمناقشة المواد التاصيلية في المشروع.

وقال صالح ان “اسلام الامة السودانية هو الذي شكل هويتها رغم ان الدستور لم ينص صراحة على ذلك ونص دستور 2005م على ان مصادر الشريعة  الكتاب والسنة والعرف، واكد ان البرلمان لن يجيز التعديلات”. وناشد العلماء في جميع المنابر بالانتباه الى  هذه المسائل التي ستكون خصما على عقيدتنا وشريعتنا حسب وصفه.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/3olma-300x192.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/3olma-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارتشريعاتاعلنت هيئة علماء السودان، رفضها مشروع التعديلات الدستورية، المطروحة في البرلمان، والخاصة بإسقاط الولاية في عقد الزواج-التراضي- ، ومساواة المطلقة بين الذكر والانثي. وقال رئيس الهيئة، محمد عثمان صالح، كل ما يعارض الشريعة الاسلامية، ولايتوافق معها سنقف ضده، واكد ان الهيئة ستدافع عن رأيها بالتي هي احسن حال مرر البرلمان...صحيفة اخبارية سودانية