قدمت المملكة المتحدة، اليوم الاثنين، منحة للحكومة السودانية، بقيمة 10 مليون استرليني لاعداد اول تقرير وطني عن حالة البيئة في البلاد وسط مخاوف سودانية من تغيرات وتحديات بيئية كبيرة.

وقال القائم بأعمال مدير برنامج الامم المتحدة للبيئة، حسن برتو، ان المشروع الممول من وزارة التعاون الدولي البيريطاني، ( DFID) سيسلط الضوء على ثلاث تحديات حاسمة هي شح المياه، ةتدهور المراعي والغابات، والتأقلم مع تغير المناخ  لبناء المرونة في المجتمعات المحلية واستيعاب الصدمات المحتملة بشكل افضل.

واكد برتو،  لدى مخاطبته تدشين المشروع بالبرلمان اليوم ، ان المشروع سيحظي بالملكية الوطنية لانه يعد بواسطة خبراء سودانيين سيتولون مسئولية كتابته. واشار الى ان الامم المتحدة تشارك في هذه العملية عبر تقديم المساعدة الفنية لضمان استفادة التقرير من افضل الممارسات والادوات المعترف بها دوليا وإستخدام المؤشرات المعتمدة عالميا بما في ذلك المدرجة ضمن اهداف التنمية المستدامة.

فيما اوضح سفير بريطانيا لدي الخرطوم مايكل آرون للصحفيين،  ان المنحة تهدف لمساعدة الحكومة لمكافحة النتائج السلبية للتغير المناخي، وقال ان بريطانيا تقدم كل عام 15 منحة ولفت الى ان اعدادها من العام المقبل سيكون مفتوحا.

الى ذلك، اقر وزير البيئة والغابات حسن هلال بتنامي التلوث البيئي الناتج عن المشروعات التنموية في السودان ووصفه بالمهدد البيئي الخطير اذا لم يتم تداركه في الوقت المناسب.

 وقال هلال “ان النفط يؤثر على المياه السطحية والجوفية عبر تسرب المنتجات الزيتية بجانب المبيدات القديمة التي تعجز السلطات عن التغلب على مخاطرها وتفرز انبعاثات ضارة بصحة الانسان فضلا عن النفايات الخطرة من إطارات مستعملة، بطاريات سائلة ، نفايات التشييد والهدم، الدخان الكثيف الناجم عن حرق الطوب والخزف، والتخلص من البلاستيك والورق – اللذان يستخدمان بإسراف- في مواقع كاشفة او في حفر ضحلة وسط المساكن هذا الى جانب النفايات الصحية”.

واكد هلال مجابهة السودان تحديات بيئية جسيمة، لمساحته الكبيرة، وموقعه في المجال المداري، ولتعدد أقاليمه المناخية وتربته، وعزا  ضعف المؤسسات البحثية البيئية لعدم وجود حاكمية بيئية ممنهجة في الدولة وانعدام التنسيق بين المؤسسات البحثية والدولة وعده مهدد بيئي على الاستدامة والقدرة في وضع الحلول بالشكل العلمي.

 وقال الوزير ان معظم الاراضي الزراعية مهددة بالزحف الصحراوي واعلن عن توقف الانتاج في الجزيرة المروية بسبب الزحف الصحراوي،و تعرض اراضي الغابات خاصة حزام الصمغ العربي للتصحر الذي  اعتبر إزالة الغابات والغطاء النباتي احد اهم اسبابه.

الخرطوم- الطريق  

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/التصحر.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/التصحر.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالبيئة,المناخقدمت المملكة المتحدة، اليوم الاثنين، منحة للحكومة السودانية، بقيمة 10 مليون استرليني لاعداد اول تقرير وطني عن حالة البيئة في البلاد وسط مخاوف سودانية من تغيرات وتحديات بيئية كبيرة. وقال القائم بأعمال مدير برنامج الامم المتحدة للبيئة، حسن برتو، ان المشروع الممول من وزارة التعاون الدولي البيريطاني، ( DFID) سيسلط...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية