اعترف وزير الصناعة السوداني، السميح الصديق، بشح وارتفاع اسعار مواد الطاقة  “الفيرنس والفحم البترولي”، بجانب وجود “تشوهات” ضريبية بين الإنتاج المحلي والمستورد اعاقت القطاع الصناعي.

واقر الوزير بمعيقات فنية وإدارية في قطاع السكر بينما برر ازمة الدقيق الاخيرة في البلاد، بسبب تهريبه لبعض الدول المجاورة.

واكد وزير الصناعة الذي قدم بيان وزارة لخطة عام 2015م امام البرلمان اليوم الثلاثاء، عدم تطبيق قوانين المنافسة والاحتكار والاغراق وارتفاع سعر الصرف الحر بمعدلات عالية واعتماد الانتاج الوطني عليه والاعتماد الكلي علي القطاع التقليدي المطري في توفير الحبوب الزيتية التي تتعرض لمخاطر تذبذب الامطار.

واعترف بتضارب الاختصاصات بين الجهات الحكومية مثلا (القطن المحور وراثيا وشهادات الصادر)، كما اقر بتحديات تتمثل في عدم اجازة قانون التنمية الصناعية منذ اعوام لتفعيل مسؤولية الوزارة تجاه القطاع الصناعي وعدم زيادة الاستثمار فيه باستقطاب الاستثمارات المحلية والاجنبية

وتوقع الوزير تغطية قطاع السكر خلال خطة العام الجديد 57% من الاستهلاك المحلي وحدوث فائض من الاستهلاك المحلي للحبوب الزيتية  وتصدير ماتبقى من خلال العديد من المعالجات، وعزا ازمة الدقيق بسبب تهريبه لبعض الدول المجاورة واعتمادها عليه بسبب رخص سعره.

الخرطوم- الطريق

السودان: الضرائب وإرتفاع مواد الطاقة تعيق الصناعةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/الخرطوم-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/الخرطوم-95x95.jpgالطريقأخباراقتصاداعترف وزير الصناعة السوداني، السميح الصديق، بشح وارتفاع اسعار مواد الطاقة  'الفيرنس والفحم البترولي'، بجانب وجود 'تشوهات' ضريبية بين الإنتاج المحلي والمستورد اعاقت القطاع الصناعي. واقر الوزير بمعيقات فنية وإدارية في قطاع السكر بينما برر ازمة الدقيق الاخيرة في البلاد، بسبب تهريبه لبعض الدول المجاورة. واكد وزير الصناعة الذي قدم بيان...صحيفة اخبارية سودانية