شكا الحزب الجمهوري المعارض في السودان، من مضايقات أمنية ظل الحزب يتعرض لاسيما الاستدعاءات المتكررة لقياداته.

وقالت القيادية في الحزب،  اسماء محمدود محمد طه، انها استجابت اليوم السبت مع قيادي في الحزب لاستدعاء من قبل السلطات الامنية وطلب حضورها الى مقر أمني في ضاحية الثورة غربي العاصمة السودانية.

وتحظر السلطات السودانية نشاط الحزب الجمهوري منذ اكثر من عام ولجأ الحزب الى المحكمة الدستورية التي أيدت قرار تسجيل الحزب.

واشارت محمود، الى انها حضرت في الموعد المحدد بالتاسعة صباحا لمقابلة رجال الأمن الذين طلبوا حضورها، الا انها مكثت نحو ثلاث ساعات في استقبال المقر الامني ولم يتم التحقيق معها.

وقالت محمود لـ(الطريق)، “بأستفسارى حول المدة التي امضيتها بمكاتب الأمن دون تحقيق تمت افادتها بان الضابط المسؤول لم يحضر الى المكاتب”. واضافت “قررت مغادرة المكان ولم يتم الاتصال بي مجددا”.

وكان انصار الحزب، نفذوا الاربعاء وقفة وسط العاصمة السودانية وتجمعوا في ذات اليوم في منزله في حي الثورة بام درمان تخليدا لذكرى زعيم الاخوان الجمهوريين، الأستاذ محمود محمد طه، الذي أعدم قبل 32 عاماً.

وأعدم محمود في 18 يناير 1985 بعد أن أدانته محكمة قضائية بالردة. ويتهم أنصار الراحل جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف وراء حكم الإعدام وإقناع الرئيس الاسبق جعفر نميري بالمصادقة عليه.

الخرطوم- الطريق      

 

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/assmaa111.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/assmaa111.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنيةشكا الحزب الجمهوري المعارض في السودان، من مضايقات أمنية ظل الحزب يتعرض لاسيما الاستدعاءات المتكررة لقياداته. وقالت القيادية في الحزب،  اسماء محمدود محمد طه، انها استجابت اليوم السبت مع قيادي في الحزب لاستدعاء من قبل السلطات الامنية وطلب حضورها الى مقر أمني في ضاحية الثورة غربي العاصمة السودانية. وتحظر السلطات السودانية...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية