صادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اليوم الاثنين، صحيفة (الصيحة) السياسية اليومية، لليوم الثاني تواليا، بعد اكتمال طباعتها، دون تقديم أسباب.

وجرت مُصادرة الصحيفة المملوكة لخال الرئيس السوداني، ليومين متتاليين، وفي غضون أقل من اسبوع  واحد على مصادرة صحيفة (التغيير) ، المملوكة لوزير الصحة بولاية الخرطوم، مأمون حميدة.

وأدانت شبكة الصحفيين السودانيين، إستمرار مصادرة الصحف وترصد الصحفيين من قبل الاجهزة الأمنية.

وجددت الشبكة في بيان لها، رفضها لمصادرة الصحف وقمع حرية التعبير بالبلاد، ودعت جهاز الامن اللجوء الى القضاء اذا تضرر من أي نشر صحفي.

وبحسب بيان لشبكة صحفيون لحقوق الانسان (جهر) اطلعت عليه (الطريق)، فإن جهاز الامن قد طلب مؤخراً، عقد إجتماع مع هيئة تحرير صحيفة (الصيحة) بشأن الخط التحريري للصحيفة، وأشارت الى ان الاجتماع لم يعقد بعد، دون توضيح مزيد من التفاصيل.

ويفرض الأمن السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

واعترف اللواء بجهاز الأمن والمخابرات، عباس علي خليفة، لدى مخاطبته ورشة عمل (الاعلام والامن القومي.. نحو ممارسة راشدة) ، التي عقدت بالبرلمان، يوم الأربعاء الماضي، بالتدخل التعسفي في مواجهة الصحف، وقال : “محاولة الصحف بالقفز على الواقع، يتسبب في الاجراءات التعسفية او الاستثنائية ضد الصحف والصحفيين”.

الخرطوم – الطريق

السودان: جهاز الأمن يصادر صحيفة لليوم الثاني توالياًhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd1-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةصادر جهاز الأمن والمخابرات السوداني، اليوم الاثنين، صحيفة (الصيحة) السياسية اليومية، لليوم الثاني تواليا، بعد اكتمال طباعتها، دون تقديم أسباب. وجرت مُصادرة الصحيفة المملوكة لخال الرئيس السوداني، ليومين متتاليين، وفي غضون أقل من اسبوع  واحد على مصادرة صحيفة (التغيير) ، المملوكة لوزير الصحة بولاية الخرطوم، مأمون حميدة. وأدانت شبكة الصحفيين السودانيين،...صحيفة اخبارية سودانية