صادر جهاز الأمن والمخابرات في السودان، صباح اليوم الخميس، صحف (التيار) و (اليوم التالي) و (الوطن)، لليوم الثالث توالياً، في ظل حملة متصاعدة من التضييق الحكومي على الصحف. بينما أعلنت صحيفتي (الجريدة) و (الميدان) تعليق صدورهما اليوم احتجاجاً على المضايقات الأمنية، التي استهدفت صحف محلية تناولت أخباراً وتغطيات صحفية للعصيان المدني في البلاد.

ومنذ الاثنين الماضي، نفذ جهاز الامن والمخابرات سلسلة متواصلة من عمليات مصادرة الصحف، شملت: (الأيام) و (الجريدة) و(التيار) و (اليوم التالي) و (الوطن) في خطوة تستهدف حجب أخبار العصيان المدني والاحتجاجات الشعبية المتصاعدة، المنددة بارتفاع الاسعار.

وأفاد صحافيون (الطريق)، ان عمليات المصادرة جرت بعد اكتمال طباعة الصحف، ودون تقديم أسباب للخطوة.

ويعتبر صحافيون إن مصادرة الصحف بعد الطبع إجراء “عقابي وانتقامي” يتخذه الامن السوداني لتكبيدها خسائر مالية فادحة بسبب تجاوزها لـ” الخطوط الحمراء”. ووصفوا سلسلة المصادرات التي جرت منذ مطلع الاسبوع الحالي بأنها “حملة انتقامية” ضد الصحف التي تناولت أخبار العصيان المدني والاحتجاجات الشعبية في البلاد.

ويفرض الأمن السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

ونفذت شبكة الصحفيين السودانيين، أمس الاربعاء، اضراباً عن العمل ، ليوم واحد، احتجاجاً على التضييق الامني المفروض على الصحف.

الخرطوم – الطريق

 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_0194-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_0194-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارحرية صحافةصادر جهاز الأمن والمخابرات في السودان، صباح اليوم الخميس، صحف (التيار) و (اليوم التالي) و (الوطن)، لليوم الثالث توالياً، في ظل حملة متصاعدة من التضييق الحكومي على الصحف. بينما أعلنت صحيفتي (الجريدة) و (الميدان) تعليق صدورهما اليوم احتجاجاً على المضايقات الأمنية، التي استهدفت صحف محلية تناولت أخباراً وتغطيات صحفية...صحيفة اخبارية سودانية