قال وزير الخارجية السودانى، على كرتى، ان بلاده لن تتراجع عن قرار طرد اثنين من كبار موظفي الامم المتحدة في السودان. وأكد كرتي، أن الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، ليس بمقدورهما اتخاذ أى خطوات فى مواجهة قرار الحكومة الذى قال انه “حقا سياديا”.

وقال كرتى، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد “التراجع عن طرد الموظفين الأميين غير وارد إطلاقا، ومجلس الأمن لن يستطيع أن يفعل أى شىء.. ونحن نتصرف وفق ميثاق الأمم المتحدة، وسنتعامل بما يقتضيه دور المنظمة فى التعامل مع السودان وما تقتضيه السيادة”.

واحتجت الأمم المتحدة لدى الحكومة السودانية بعد قرار طرد اثنين من موظفيها، وأدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قرار الحكومة ودعاها إلى “العدول فورا عن قرارها”، وحثها على “التعاون التام مع جميع هيئات الأمم المتحدة الموجودة في البلاد”.

 وأشار وزير الخارجية السوداني أن المدير القطرى لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى إيفون هيلي  قامت بأعمال تضر بالعلاقة مع الأمم المتحدة وتضر بحقوق السودان فى المنظمة الدولية، وقال”هذه حقائق لن يستطيع الأمين العام أن ينكرها”، لافتا إلى أنه سيكون أيضا من حق السودان مراجعة الأموال المرصودة للبرنامج الأممى، حيث أنها يتم بها بناء مبانى وتصرف فى غير محلها، كما يستقطب بها موظفون دوليون لإرضاء دول بعينها، وهذا لن يحدث فى المستقبل”.

 واستبعد كرتي، تأثير خطوة الطرد على المشاريع التنموية بالسودان وإعاقتها، وعدها مخاوف فى غير محلها، كما استبعد كذلك أن يؤدى تصرف السودان تجاه موظفى الأمم المتحدة إلى خلق حالة من العزلة الدولية، منوها بأن مجلس الأمن اتخذ من قبل عدة قرارات ضد السودان وأحيانا معه، كما أنه جنح إلى قرارات وسطى بين السودان وأطراف أخرى.

وبشأن احتمال تجديد تفويض بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى فى دارفور “اليوناميد”، قال كرتى “إن التجديد سيكون أمرا طبيعيا، بالنظر إلى عدم وجود قرار بخروجها من السودان، موضحا أنه ما هو متفق عليه أنه بعد أعياد الكريسماس ستأتى بعثة التقييم مرة أخرى لمناقشة كيفية خروج البعثة ووضع استراتيجية الخروج”.

في الاثناء، اقرت وزارة الخارجية السودانية، بان ضعف التمويل يشكل تحديا امام تنفيذ خطتها للعام المقبل، بجانب ضعف التنسيق الداخلي مع الوزارت والجهات التي يتداخل  عملها مع وزارة الخارجية.

وحددت الوزارة  44 مليار و112 مليون دولار ميزانية لتنفيذ خطتها للعام 2015، واشتكت الوزارة من ارتفاع تكلفة اجراءات سفر البعثات الدبلوماسية لبعض الدول، فضلا عن تملك الاصول للبعثات السودانية بالخارج والتي تمثل عبئا ثقيلا على خزينة الدولة.

واعلن وزير الدولة بوزارة الخارجية كمال اسماعيل، امام البرلمان اليوم الاحد، ان ابرز ملامح خطة وزارته تتمثل تعزيز العلاقات مع الدول الاوربية والوصول لتفاهمات بشأن ديون السودان بالالغاء الكلي او الجزئي او إعادة جدولتها والتصدي للحملات الاعلامية المعادية للسودان بالاضافة الي العمل لرفع الحصار الاقتصادي والسعي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

الخرطوم-الطريق

السودان: لن نتراجع عن قرار طرد الموظفيْن الامميين  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/كرتي-300x210.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/كرتي-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجية,منظماتقال وزير الخارجية السودانى، على كرتى، ان بلاده لن تتراجع عن قرار طرد اثنين من كبار موظفي الامم المتحدة في السودان. وأكد كرتي، أن الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، ليس بمقدورهما اتخاذ أى خطوات فى مواجهة قرار الحكومة الذى قال انه 'حقا سياديا'. وقال كرتى، فى تصريحات صحفية اليوم الأحد 'التراجع...صحيفة اخبارية سودانية