وقعت قوى المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح، في العاصمة الالمانية برلين، على ورقة حوت رؤيتها للمشاركة في مؤتمر تحضيري بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا للحوار مع الحكومة ترعاه الوساطة الافريقية حال تمت دعوتها.

ودفعت قوى المعارضة الموقعة على وثيقة “نداء السودان” باشتراطات جديدة للمشاركة في الحوار، شملت وقف اجراءات الانتخابات، والغاء التعديلات التدستورية، ووقف كل الترتيبات الجارية  للانتخابات خاصة الانتخابات الرئاسية، واطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين والمحكومين بسبب الحرب والتحقيق في احداث سبتمبر 2013 .

واجرت قوى المعارضة السودانية، في الفترة من 24-27 فبراير الجاري مباحثات حول الازمة السياسية في السودان ببرلين تحت رعاية الحكومة الالمانية ومنظمات مدنية.

وتقرر ان تمثل الجهة الثورية وحزب الامة القومي قوى “نداء السودان” في  الموتمر التحضيري للحوار. ووقع ليل الجمعة، على ورقة رؤية المعارضة للمشاركة في الاجتماع التحضيري، مالك عقار عن الجبهة الثورية، ورئيس حزب الامة، الصادق المهدي، ومحمد مختار الخطيب عن تحالف قوى الاجماع الوطني، وبابكر احمد الحسن عن منظمات المجتمع المدني.

وشملت اشتراطات القوى المعارضة، للمشاركة في المؤتمر التحضيري، تبادل اسرى الحرب ووقف محاكمة المعارضين فورا، ووقف العمليات العسكرية والعنف على المدنيين  والناشطين وحماية المدنيين، واحترام حقوق الانسان والحريات الاساسية، وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات، إلغاء التعديلات الدستورية الاخيرة، والقبول بترتيبات انتقالية بِما فيها القبول بحكومة قوميه انتقالية.

وحذرت المعارضة السودانية، في الورقة التي اطلعت عليها (الطريق)، من فشل المبادرة الالمانية التي قالت انها تمثل الفرصة الاخيرة لانجاح الحوار واعادته الى مساره الصحيح لتحقيق الحل السياسي الشامل. واشارت الى ان فشل الحوار هذه المرة سيقود الى سيناريوهات اخرى ستكلف كثيرا نعمل جاهدين لتفاديها.

واكدت القوى الموقعة، على انها ستعمل مع بعضها ومع المجتمع الدولي من اجل الدولة المدنية الديمقراطية التي يتحقق فيها حكم سيادة القانون والمواطنة المتساوية  والحكم الراشد الذي يحقق الامن والتنمية الاقتصادية.

واشارت المعارضة،  الى انها تدرك ان حكومة السودان ليست جادة في عملية الحوار القومي الدستوري وعلي العكس تماماً تسعى لإقامة انتخابات تكرس لهيمنة الحزب الواحد  كما تستمر في قصف المدنيين وترفض فتح الممرات لتقديم العون الإنساني  للمتضررين  وتستمر في اعتقال الناشطين من قيادات المعارضه وتضيق على الصحافة وفوق هذا وذاك تسد الطريق على اي حوار قومي دستوري.

وشددت قوى المعارضة، على ان الحوار القومي الشامل والتفاوض هو الافضل لشعبنا ومن شأنه ان يحقق السلام  والديمقراطية والمواطنة المتساوية، واكدت على موقفها الموحد من الحوار وخلال الحوار  تسعى “قوي نداء السودان” لضمان مشاركة الجميع  في الموتمر التحضيري للحوار من اجل ضمان الحل الشامل.

واشارت المعارضة، الى انه يتعذر على قوى “نداء السودان” المشاركة في الموتمر التحضيري للحوار في حال استمرار اعتقال رئيس تحالف المعارضة، فاروق ابوعيسي، وأمين مكي مدني وفرح العقار.

واطلق الرئيس السوداني، يناير من العام الماضي، دعوة للحوار، وشكلت القوى التي قبلت الحوار آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، لكن الحوار لم يحرز تقدما يذكر. بينما قاطعت قوى تحالف المعارضة العملية منذ الاعلان عنها واشترط تهيئة المناخ واتاحة الحريات وتشكيل حكومة انتقالية.

الخرطوم –الطريق

المعارضة السودانية تنهي اجتماعات بـ"برلين" وتشترط للمشاركة في الحوارhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/برلين.jpg?fit=300%2C169&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/برلين.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالحوار,تحالف المعارضةوقعت قوى المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح، في العاصمة الالمانية برلين، على ورقة حوت رؤيتها للمشاركة في مؤتمر تحضيري بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا للحوار مع الحكومة ترعاه الوساطة الافريقية حال تمت دعوتها. ودفعت قوى المعارضة الموقعة على وثيقة 'نداء السودان' باشتراطات جديدة للمشاركة في الحوار، شملت وقف اجراءات الانتخابات، والغاء...صحيفة اخبارية سودانية