مددت اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني في السودان والمعروفة بـ(7+7) جلسات الحوار المقرر رفعه في العاشر من يناير المقبل دون ان تحدد موعدا جديدا لنهايته.

وبدات في اكتوبر الماضي عملية حوار بين الفرقاء السياسيين في البلاد، غير ان قوى المعارضة الرئيسية بشقيها المدني والمسلح قاطعته واشترطت تهيئة المناخ واطلاق الحريات وتكوين حكومة انتقالية.

وقال مساعد الرئيس السوداني، وعضو الآلية إبراهيم محمود للصحفيين ان “الهدف من تمديد فترة الحوار هو إتاحة الفرصة للحركات المسلحة والاحزاب الممانعة بالمشاركة فى الحوار وتمكين المنضمين حديثا للإدلاء بآرائهم داخل لجان الحوار الست”.

واشار محمود، الى ان الحوار يشهد انضمام عضوية جديدة كل يوم. واوضح بان “تطورات كبيرة يشهدها الحوار فى كل محاوره بجانب إبداء عدد من الجهات- لم يسمها- عن رغبتها في المشاركة”.

من جهته، كشف الامين السياسي للمؤتمر الشعبى، وعضو آلية الحوار، كمال عمر، عن تكليفات مباشرة من الآلية التنسيقية العليا للحوار للجان الاتصال الداخلى والخارجى بتكثيف اتصالاتها مع الحركات المسلحة والاحزاب الممانعة فى الداخل والخارج.

واشار عمر، الى اتصالات جديدة تقودها الآلية مع الحركات والاحزاب الممانعة. مبينا ان الحوار “ليس بمن حضر”. وقال “هنالك قراءة واقعية تؤكد التمديد”.

الخرطوم- الطريق

(7+7): تمديد الحوار السوداني لإجل غير مسمىhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/25482-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/25482-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارمددت اللجنة التنسيقية العليا للحوار الوطني في السودان والمعروفة بـ(7+7) جلسات الحوار المقرر رفعه في العاشر من يناير المقبل دون ان تحدد موعدا جديدا لنهايته. وبدات في اكتوبر الماضي عملية حوار بين الفرقاء السياسيين في البلاد، غير ان قوى المعارضة الرئيسية بشقيها المدني والمسلح قاطعته واشترطت تهيئة المناخ واطلاق الحريات...صحيفة اخبارية سودانية