اعلنت الحكومة السودانية إلتزامها بإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المتأثرة بالحرب في البلاد، دون النظر لموقف الحركات المسلحة.

وكانت الحركات المُسلحة قد اعلنت نهاية الشهر الماضي وقفاً لاطلاق النار من جانب واحد في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وطبقاً لبيان مشترك صادر عن الحركة الشعبية شمال وحركة تحرير السودان جناح مناوي وحركة العدل والمساواة، فأنّ وقف إطلاق النار جاء لأغراض إنسانية تتمثل في إيصال المساعدات وحماية المدنيين.

وقالت وزير الرعاية والضمان الإجتماعي السودانية، مشاعر الدولب، عقب لقائها مدير العمليات والتنسيق بمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (أوتشا) جون قينق، أمس، ‘‘إنّ الهدف ليس إيصال المساعدات الإنسانية بل إيقاف الحرب وتحقيق السلام والاستقرار والتحول إلى التنمية والخدمات والتحول من الإغاثه إلى الإعمار والتنمية’’ بحسب (وكالة السودان للانباء).

واكدت الوزيرة بأنّ مناطق النزاع باتت محصورة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وأشارت لإستقرار تشهده ولايات دارفور، كما رحّبت بزيارة مدير مكتب (اوتشا) والمساعدات الإنسانية التي يقدمها المكتب للسودان.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/48G1348-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/48G1348-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السوداناعلنت الحكومة السودانية إلتزامها بإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المتأثرة بالحرب في البلاد، دون النظر لموقف الحركات المسلحة. وكانت الحركات المُسلحة قد اعلنت نهاية الشهر الماضي وقفاً لاطلاق النار من جانب واحد في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وطبقاً لبيان مشترك صادر عن الحركة الشعبية شمال وحركة تحرير السودان جناح...صحيفة اخبارية سودانية