تظاهر مئات الصحافيين السودانيين، نهار اليوم الأحد، أمام مقر المجلس القومي للصحافة والمطبوعات- وهو هيئة حكومية معنية بتنظيم العمل الصحفي في السودان- للتنديد بالاعتداء الذي نفذه مسلحون مجهولون، عصر السبت، علي مقر صحيفة (التيار) وضرب رئيس تحريرها، عثمان ميرغني، ونهب المقتنيات الشخصية للصحافيين، وللمطالبة بضمان سلامة وحماية الصحافيين.

واقتحم مسلحون مجهولون، ملثمون، عصر السبت، مقر صحيفة (التيار) واعتدوا بالضرب المبرح علي رئيس تحرير الصحيفة، عثمان ميرغني، بمكتبه، ونقل علي اثرها الي المستشفي لتلقي العلاج، وما زال يخضع لاشراف الأطباء الذين أكدوا استقرار حالته الصحية.

ونظم  الصحافيين، نهار اليوم الأحد، مسيرة احتجاجية حاشدة من أمام مقر صحيفة (التيار) عبر شارع البلدية الى مبنى مجلس الصحافة والمطبوعات، وسط هتافات تطالب بايقاف ” الارهاب والاعتداء على الصحفيين”، ورددوا هتافات  ” صحافة حرة أو لاصحافة “، و” صحافة آمنة أو لا صحافة”، بجانب ترديد هتافات ” لا لا للإرهاب “، في إشارة إلي أن ما تعرض له ميرغني هو “عمل إرهابي”، بحسب عدد من الصحافيين تحدثت إليهم (الطريق).

حشود الصحافيين أمام مجلس الصحافة أثناء تلاوة مذكرة شبكة الصحفيين - الطريق
حشود الصحافيين أمام مجلس الصحافة أثناء تلاوة مذكرة شبكة الصحفيين – الطريق

واستنكر رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، علي شمو،  في مخاطبته لحشود الصحفيين الذين تجمعوا أمام المجلس، عملية الاعتداء على مكتب صحيفة (التيار)، وطالب السطات الأمنية بالاسراع في القاء  القبض على الجناة وتقديمهم لمحاكمة عاجلة ونيل القصاص- علي حد تعبيره.

وقال شمو، ان ميرغني عبر عن رأيه، واذا كان رأيه لم يعجب احدا فعلى الآخرين ان يحاوروهو او يقولوا رأيهم عبر الطرق المتبعة.

واعتبر رئيس المجلس، ان عملية الاعتداء على رئيس تحرير صحيفة (التيار) عثمان ميرغني، تمثل سابقة خطيرة وغريبة، وأعرب عن أمله في أن لاتتكرر مثل هذه الحوادث.

وقال شمو، ان مجلس الصحافة والمطبوعات يقف بلا هوادة مع حرية الرأي وحرية التعبير، وأضاف ” صحافة حرة أو لا صحافة “.

وتتعرض الصحافة والصحافيين في السودان لسلسلة من القيود الأمنية والانتهاكات، وصادر جهاز الأمن والمخابرات (43) طبعة من مختلف الصحف اليومية – بينها (التيار)- خلال الست أشهر الماضية، لكن مجلس الصحافة نأي بنفسه عن انتقاد تلك الانتهاكات.

وتظاهر عشرات الصحافيين، الشهر الماضي، أمام مجلس الصحافة والمطبوعات للمطالبة بإطلاق سراح  الصحافي حسن اسحق، المعتقل في مدينة النهود، غربي السودان، منذ العاشر من يونيو الماضي، لكن مجلس الصحافة لم يتددخل لإنهاء اعتقاله.

من جانبه قال ممثل شبكة الصحفيين السودانيين، يوسف الجلال، في مذكرة قدمها لرئيس المجلس و تلاها أمام حشود الصحافيين، ” ان الشبكة تشعر بأسف بالغ جراء الاعتداء الخطير على رئيس تحرير صحيفة التيار عثمان ميرغني، ونهب المقتنيات الشخصية للصحفيين وسرقة الهواتف النقالة والحواسيب المحمولة”.

وطالبت المذكرة، وزارة الداخلية بالاسراع في ملاحقة الجناة وتوقيفهم، وأعرب عن القلق العميق لشبكة الصحفيين من حادث الاعتداء على الصحفيين في العاصمة في وضح النهار.

وطالبت المذكرة، بكفالة الحريات الصحفية واطلاق سراح الصحفي حسن اسحق المعتقل بالابيض – منذ العاشر من يونيو الماضي – الى جانب السماح لصحيفة (الصيحة) بمعاودة الصدور.

وتسلم رئيس مجلس الصحافة والمطبوعات، علي شمو مذكرة شبكة الصحفيين.

وقال الكاتب الصحفي، فيصل محمد صالح، ” ان الحادث يمثل تحولا خطيرا في مسار سلامة الصحافيين في السودان”، وطالب السلطات بالاسراع في ملاحقة الجناة وايقاع العقوبات على المعتدين.

وانضم ممثلين من منظمات المجتمع المدني الى احتجاجات الصحفيين، بالقرب من مبنى مجلس الصحافة والمطبوعات، وعبروا عن قلقهم البالغ من عملية الاعتداء على الصحافيين ومهاجمتهم في مقرات الصحف.

ويواجه الصحافيين في السودان سلسلة من القيود والملاحقات والتضييق الحكومي والأمني، بجانب جملة من التهديدات والعمل في بيئة معادية لحرية الصحافة والتعبير.

واعتقلت السلطات الأمنية خلال العام الجاري عشرات الصحافيين، ولاحقتهم قضائيا علي خلفية قضايا نشر، ولكن هذه ثاني مرة يتم فيها الاعتداء علي صحفي.

واغتالت جماعة مسلحة في سبتمبر من العام 2006م، رئيس تحرير صحيفة (الوفاق) محمد طه محمد احمد، عقب اختطافه من منزله، بضاحية كوبر القريبة من وسط الخرطوم.

وعثر علي جثمان طه ملقى في العراء في منطقة خلوية جنوبي الخرطوم، ورأسه مفصول عن جسده.

وقتل محمد طه، عقب حمله قادها ضده متشددون إسلاميون وأباحوا دمه، علي خلفية نشر مقال  – اعتبرته الجماعات الاسلامية – مسيئاً للرسول، على حد قولها. وتعرضت صحيفته للاعتداء بعبوات حارقة من قبل مجهولين، كما تم توقيفها بواسطة مجلس الصحافة والمطبوعات علي خلفية ذات القضية.

جمع الصحافيين في طريقهم من مقر التيار لمجلس الصحافة - الطريق
جموع الصحافيين في طريقهم من مقر التيار لمجلس الصحافة – الطريق
ردد المتظاهرون هتاف، "صحافة حرة أو لا صحافة" -- الطريق
ردد المتظاهرون هتاف، “صحافة حرة أو لا صحافة” — الطريق

الخرطوم –  الطريق

صحافيون سودانيون يتظاهرون وسط العاصمة تنديداً بالإعتداء علي (التيار)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/20140720_131037-300x165.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/20140720_131037-95x95.jpgالطريقتقاريرحرية صحافةتظاهر مئات الصحافيين السودانيين، نهار اليوم الأحد، أمام مقر المجلس القومي للصحافة والمطبوعات- وهو هيئة حكومية معنية بتنظيم العمل الصحفي في السودان- للتنديد بالاعتداء الذي نفذه مسلحون مجهولون، عصر السبت، علي مقر صحيفة (التيار) وضرب رئيس تحريرها، عثمان ميرغني، ونهب المقتنيات الشخصية للصحافيين، وللمطالبة بضمان سلامة وحماية الصحافيين. واقتحم مسلحون...صحيفة اخبارية سودانية