قال صحفيون سودانيون أن الصحف السودانية تواجه خطر الإغلاق وتشريد الصحفيين على خلفية الضغوط الحكومية وإرتفاع تكاليف صناعة الصحافة الورقية وتراجع نسبة توزيع الصحف اليومية من (507) الف نسخة في العام 2010 الى (345) الف نسخة في العام 2013 وسجلت تراجع بنسبة (32%).

 وأكد ممثل شبكة الصحفيين السودانيين، حسن بركية، في ندوة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، نظمتها شبكة الصحفيين السودانيين بمركز طيبة برس بالخرطوم اليوم السبت،  أن الصحافة السودانية تواجه ازمة حقيقة وتعقيدات كبيرة في القيود الامنية في عملها بجانب المشاكل الاقتصادية.

 من جانبه، أوضح رئيس تحرير صحيفة الصحافة السابق، النور احمد النور أن توزيع الصحف اليومية السياسية تراجع الى (183) الف نسخة يومياً في العام 2013.

وأضاف ” تدحرجت نسبة توزيع (37) صحيفة في العام 2010 من (507) الف نسخة يومياً الى (345) الف نسخة يوميا في العام 2013 وهذا قبل اقرار التكاليف التي برزت في نوفمبر الماضي “.

ولفت النور الى توقف (12)صحيفة يومية عن الصدور لأسباب تتعلق بإقتصاديات الصحف او لأسباب مختلفة. وقال” الفترة الراهنة تعتبر اسوأ فترات الصحافة السودانية”.

  وأعرب النور عن مخاوفه من إنعكاس الأوضاع المزرية على أحوال الصحفيين، وذكر أن بعض الصحف فشلت في الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الصحفيين كما حصل تراجع لمداخيل الصحفيين.

وقال “معظم الصحفيين يواجهون صعوبات في الحصول على إمتيازات في المؤسسات الصحفية بعدم توفر التأمين الصحي الى جانب عدم وفاء المؤسسات الصحفية بالحقوق المالية لصناديق التأمين الاجتماعية.

 وتابع النور ” الوضع في 2010 مقارنة مع العام 2013 يعتبر افضل حالا ” وقال :” كانت هناك 3 خطوط حمراء ثم زادت الى 16 خط احمر لايتجاوزه الصحفيون ” واضاف ” هذا يعني أن الاوضاع متراجعة وليست متقدمة ” .

وأنتقد النور، عدم تدفق المعلومات للصحفيين وعدم حصول الصحافي على المعلومات بشكل سلس وميسر، وذكر أن وثيقة الحقوق التي وردت في الدستور الإنتقالي تكفل عملية الحصول على المعلومات كما انها تكفل حرية الصحافة ونشر المعلومات.

وطالب النور، وهو عضو في لجنة شكاوى بالمجلس القومي للصحافة والمطبوعات بمركزة نيابات الصحافة في الخرطوم إستنادا الى مركزة الصحف الصادرة في العاصمة وعدم إنشاء نيابات في الولايات بإعتبارها تضاعف معاناة الصحفيين في التنقل الى هناك. أشار،  النور الى دفع رؤساء التحرير بمذكرة الى وزارة العدل في مايو 2013 تطالب بالغاء نيابات الصحافة في الولايات. واضاف ” وزارة العدل لم ترد على المذكرة حتى الآن “.

وطالب النور، بدعم الدولة لصناعة الصحف بتيسير مدخلات صناعة الصحافة وخفض الجمارك والضرائب على غرار مايحدث في اوربا التي اقرت (19) دعما للصحف الغربية جميعها مرتبطة بصناعة الصحف لإضفاء الحيادية على الصحف.

وعاب النور على الصحفيين السودانيين إنقسام الوسط الصحفي الى معارض ومتقارب مع السلطة. مطالباً بالسعي الى بناء كيان فاعل وجامع للصحفيين لإقرار مطالب أساسية لصالح الصحف والصحفيين كما دعا الحكومة الى إسناد المراسيم الجمهورية التي صدرت اخيراً بالسماح بالحريات السياسية والصحفية بتشريعات وقوانين لحمايتها من الإنتكاسة والردة.

وراى النور، أن الصحافة تلعب دوراً مهماً في تشكيل الرأي العام والضغط على الحكومة وأضاف ” لعبت الصحافة دوراً في قضيتي السلم التعليمي وفساد مكتب الوالي واجبرت الحكومة على اعادة النظر في القضيتين اللتان شغلتا الرأي العام كثيرا “.

وتخوف النور، من مشروع قانون الصحافة الجديد ووصفه بـ”فاقد السند”. وقال “القانون الجديد ينص على إيقاف الصحفيين لفترات وفقاً لقرارات إدارية وربما يصل الى مرحلة سحب الترخيص من الصحفي”.

ودعا النور، الى تكوين اتحاد لناشري الصحف للحصول على امتيازات حكومية باعفاءات جمركية وتخفيض مدخلات الطباعة. وذكر  أن خلافات الناشرين وتقاطع المصالح عصفت بمقترح تكوين إتحاد للناشرين لاكثر من (5) اعوام.

 وأضاف ” الحكومة لاتتعامل الا مع كيانات تمثل الصحف كالإتحادات ولا يمكن ان تتعامل مع الناشرين بشكل فردي “.

وطالب النور الصحفييين بالسعي الى تكوين جسم نقابي متوافق عليه للحفاظ على مصالح الصحفيين وحمايتهم وتحسين اوضاع الصحفيين كما دعا اتحاد الصحفيين بتنقيح وتنقية السجل الصحفي من أشخاص لاعلاقة لهم بالصحافة والاعلام.

 وأضاف ” عدد منسوبي الاتحاد  6آلاف عضو بينما لايتعدى ممارسي المهنة الف صحفي في كافة المؤسسات “.

من جانبها،  ووصفت رئيس تحرير صحيفة الميدان التي تحدثت في ذات الندوة الصحف بانها ” صحف خرطومية ” تصدر لصالح اشخاص رسميين من قادة الأحزاب السياسية ولاتعبر عن السودانيين ولاتنتقل الى الاطراف ومناطق النزاع لأسباب تتعلق بتعقيدات داخلية في المؤسسات الصحفية”.

وأنتقدت مديحة عدم وجود خارطة في الصحف تبين إنتقالها الى مناطق النزاع والسودانيين في الولايات وتعكس معاناتهم واضافت ” الصحافة السودانية محدودة.. وتراجع التوزيع لم يأت من فراغ لانها صحف الناس الرسميين والقادة السياسيين في الخرطوم “.

ولفتت عبدالله  الى أن القضايا التي تثيرها الصحف اليومية في الخرطوم لاتعبر عن السودانيين كما انها تعاني من تدفق المعلومات وتواجه أوضاع إقتصادية مزرية الى جانب تراجع قدرات الصحفيين وعدم وجود التدريب وعدم التضامن مع المهنة.

  وأعربت عبدالله، عن مخاوفها من هجرة الصحفيين الى الخارج طلباً لاوضاع مهيأة وميسرة مشيرة الى ان الوسط الصحفي يشهد انقساما غير مسبوقاً.

 وطالبت بعقد لقاءات مكثفة بين الصحفيين واشراك الناشرين في الحوارات للوصول الى ارضية مشتركة تصب في صالح الصحف والصحفيين.

في السياق،  إنتقد مدير مركز طيبة برس، فيصل محمد صالح، عدم حصول الصحفيين على حماية كاملة الى درجة عدم مرعاة “حامل البطاقة الصحفية” اثناء اداء مهامه الصحفية لانه غير محمي بقانون محدد. وأشار الى ان تدفق المعلومات يوفر الحماية للصحفيين. وقال “تدفق المعلومات لا يتحدد وفقاً لأمزجة المسؤوليين لكن يجب ان يكون وفق قانون يتوافق عليه الجميع”

  وأكد صالح أن تدفق المعلومات حق كفله الدستور للمواطن ولايمكن حرمانه من المعلومات التي تملك بواسطة الصحفيين.

 وانتقد صالح “ترهل السجل الصحفي باتحاد الصحفيين باعضاء لايمارسون مهنة الصحافة”. وأضاف ” هب انني اريد خوض إنتخابات اتحاد الصحفيين لايمكن ان اقول انني سانقح السجل الصحفي من اعضاء لايمارسون المهنة لانه لايمكن ان اقول ذلك لقواعد هي نفسها التي تنتخب الاتحاد ” واضاف ” هذا عمل يسبق الانتخابات “.

 ويصنف المؤشر العالمي لحرية الصحافة، الذي أصدرته مراسلون بلا حدود هذه العام،  السودان ضمن أكثر الدول الضالعة في إنتهاكات حرية الصحافة، ويضع المؤشر السودان في المرتبة (172) من جملة (180) دولة.

  رصد- الطريق

صحفيو السودان.. الصحافة في أزمة وما زالت تحت القيودhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/155718_568938406473128_1269826958_n.jpg?fit=300%2C152&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/155718_568938406473128_1269826958_n.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريرحرية صحافة قال صحفيون سودانيون أن الصحف السودانية تواجه خطر الإغلاق وتشريد الصحفيين على خلفية الضغوط الحكومية وإرتفاع تكاليف صناعة الصحافة الورقية وتراجع نسبة توزيع الصحف اليومية من (507) الف نسخة في العام 2010 الى (345) الف نسخة في العام 2013 وسجلت تراجع بنسبة (32%).  وأكد ممثل شبكة الصحفيين السودانيين، حسن بركية،...صحيفة اخبارية سودانية