قال مسؤول سوداني، ان مرضى السرطان والفشل الكلوي أكبر المستفيدين من قرار الرئيس الامريكي المنتهية ولايته باراك اوباما  بتخفيف العقوبات التي تفرضها بلاده على الخرطوم منذ العام 1997.

ويواجه مراكز العلاج بالاشعة والطب النووي- مستشفى رئيس لمعالجة السرطان بالسودان-  صعوبات ادارية كبيرة واعطال متكررة في اجهزة العلاج بالاشعة.

وقال وزير الصحة بولاية الخرطوم، مأمون حميدة، في تصريحات صحفية اليوم الاحد، ان “قرار تخفيف العقوبات سيفتح الباب امام استيراد ماكينات التشخيص والعلاج المتقدمة اضافة الى قطع غيار ماكينات طبية”، وأشار إلى رفض الشركات الاجنبية في السابق التعاون مع السودان.

واضاف حميدة، أن “رفع الحظر يساعد على استيراد ماكينات الـ(لينك) التي تحتكرها أمريكا والخاصة بالذرة والمواد الطبية الأخرى المستخدمة في التجانس النسيجي لزراعة الكلى والمعينات التشخيصية في معرفة الجينات العليلة”.

 واشار المسؤول السوداني، الى أن رفع الحظر يسهم ايضا في مجالات الأدوية المستوردة، خاصة وأن هناك بعض الشركات توقفت عن البيع في السودان بحجة المقاطعة خاصة دواء “الفانتولين” الخاص بعلاج الأزمة من شركة فلاكسو بجانب انقطاع الأدوية النادرة قليلة الاستعمال.

من جهته اشار مصدر طبي في مستشفى الذرة لعلاج مرضى السرطان بولاية الجزيرة، الى وجود جهاز علاج بالأشعة أمريكى “متوقف عن العمل منذ العام 2001″، وقال لـ(الطريق) أن ادارة المشفى فشلت في استيراد قطع الغيار من واشنطن بسبب العقوبات الامريكية على السودان.

واضاف المصدر “يمكننا الآن استيراد قطع الغيار وتشغيل الجهاز المتعطل بعد قرار تخفيف العقوبات الامريكية”.

وكان مسؤول صحي في السودان، قال انه يتوقع ان نحو الف شخص شهريا في البلاد يصابون بمرض السرطان.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/20150422_135925-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/20150422_135925-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالصحةقال مسؤول سوداني، ان مرضى السرطان والفشل الكلوي أكبر المستفيدين من قرار الرئيس الامريكي المنتهية ولايته باراك اوباما  بتخفيف العقوبات التي تفرضها بلاده على الخرطوم منذ العام 1997. ويواجه مراكز العلاج بالاشعة والطب النووي- مستشفى رئيس لمعالجة السرطان بالسودان-  صعوبات ادارية كبيرة واعطال متكررة في اجهزة العلاج بالاشعة. وقال وزير الصحة...صحيفة اخبارية سودانية