اتهمت منظمات مدنية وحقوقية في السودان، الحكومة بتشريد عشرات الطالبات الجامعيات وابعادهن من نزل جامعي وسط العاصمة السودانية الخرطوم، واعلنت احزب قوى المعارضة السودانية فتح دورها بمدن ولاية الخرطوم لاستيعاب الطالبات وايوائهن مؤقتاً.

واقتحم الامن السوداني، في الخامس من اكتوبر الجارى، داخلية البركس بغرض اخلائها، وجرى إعتقال (16) طالبة من طالبات اقليم دارفور المضرب غربي السودان، افرج عنهن ما عدا طالبة واحدة. وبحسب افادت الطالبات المفرج عنهن “تعرضهن للتحرش الجنسي والقذف والركل وإتلاف ممتلكاتهن من قبل المقتحمين”.

ورفض رئيس اللجنة السودانية للتضامن صديق يوسف، في مؤتمر صحفي اليوم الاحد، بدار الحزب الشيوعي بالخرطوم 2، الحج التي قدمتها السلطات السودانية لابعاد الطالبات ومن ثم اعتقالهن والافراج عنهن ما عدا الطالبة حواء رحمة.

وطالب يوسف، السلطة الاقليمية لدارفور للقيام بدورها تجاه طالبات الاقليم. وقال “السلطة الاقليمة ملزمة بتوفير سكن للطالبات المبعدات من الداخليات”.

وقال يوسف “الانتهاكات التي تعرضت لها طالبات دارفور حلقة من سلسلة طويلة من الانتهاكات والممارسات الوحشية التي درجت السلطات على ارتكابها بحق المواطنين”. لكنه وصف الحادثة بالاسوأ والأكثر وحشية لانها استهدفت طالبات من غير مبرر وعرضتهن للاساءة.

من جهته، عبر العضو بهيئة محامي دارفور صالح محمود، عن اسفه للحادثة. واشار عضو الهيئة محمود الى ان العلاقة بين الاجهزة الامنية وضحايا النزاعات علاقة عدائية، لانها تعتبرهم خصوم سياسيون وحلفاء للحركات المسلحة، وتستهدفهم على هذا الاساس.

ودعا محمود لتشكيل حماية لهؤلاء الطلاب من التعسف الامني، وكشف الحقائق بشان الانتهاكات التي تعد جرائم ضد الانسانية وفق القانون الدولي، ونشر الوعي واستخدام الاليات الوطنية رغم عدم الثقة بها والاليات الدولية من اجل مطاردة المتورطين.

واحتج نشطاء سودانيون الخميس قبل الماضي، لدى مفوضية حقوق الانسان، على إستمرار إعتقال الاجهزة الامنية طالبات داخلية “البركس” وآخرين اعتقوا الشهر الماضي اثناء التحضيرات للاحتفاء بالذكرى الاولى لمظاهرات سبتمبر2013.

وطالبت هيومن رايتس ووتش، السلطات السودانية، التحقيق في التقارير التي تحدثت عن إنتهاكات بالعنف الجنسي وقعت على طالبات سودانيات في سكن طلابي.

وقال بيان للمنظمة اطلعت عليه (الطريق)، الاربعاء “يجب على الحكومة ان تطلق سراحهن او توجه لهن اتهامات”.

وتقدمت مبادرة “لا لقهر النساء” التي بادرت بإستأجار نزل للطالبات، بشكوى انابة عن الطالبات المعتقالات ضد جهاز الامن والمخابرات السوداني، والصندوق القومى لاسكان الطلاب، لمفوضية حقوق الانسان.

وعدّت شكوى المبادرة التي سُلمت للمفوضية اليوم، واطلعت عليها (الطريق) إستمرار إعتقال الطالبات انتهاك صريح للقانون والدستور السوداني.

 وطالبت المبادرة المفوضية بالتحقيق في الشكوى ومدى قانونية وشرعية التصرفات التي قام بها جهاز الامن والمخابرات السوداني، والصندوق القومى لاسكان الطلاب.

الخرطوم- الطريق 

احزاب المعارضة السودانية تفتح مقارها لإيواء طالبات (البركس)الطريقأخبارحقوق إنساناتهمت منظمات مدنية وحقوقية في السودان، الحكومة بتشريد عشرات الطالبات الجامعيات وابعادهن من نزل جامعي وسط العاصمة السودانية الخرطوم، واعلنت احزب قوى المعارضة السودانية فتح دورها بمدن ولاية الخرطوم لاستيعاب الطالبات وايوائهن مؤقتاً. واقتحم الامن السوداني، في الخامس من اكتوبر الجارى، داخلية البركس بغرض اخلائها، وجرى إعتقال (16) طالبة من...صحيفة اخبارية سودانية