اعلنت قوى المعارضة السودانية، عدم عودتها مجددا للحوار مع الحكومة، ورهنت موافقتها بقبول الحزب الحاكم كافة اشتراطات الحوار. وتمسكت بالعمل على اسقاط نظام الحكم القائم في البلاد عبر الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني.

ودعت آلية الحوار المعروفة اختصارا بلجنة (7+7)، التى عاودت انعقادها بعد توقف طويل امس السبت، الاحزاب والقوى السياسية السودانية التي قاطعت الحوار للانخراط في العملية.

وتعثرت مبادرة حوار اطلقها الرئيس السوداني يناير 2014، وقاطعتها قوى المعارضة الرئيسية بشقيها المدني والمسلح قبل ان توافق مجددا على  مؤتمر تحضيري ترعاه الوساطة الافريقية للحوار خارج البلاد الا انه فشل بسبب رفض الحزب الحاكم المشاركة فيه.

ورهن التحالف المعارض، الانخراط فى اي حوار الا بموافقة الحكومة على اشتراطات المعارضة بالكامل وكحزمة واحدة.

وحمَلت المعارضة، الحكومة مسئولية فشل الحوار بجملة الاجراءات التعسفية والتجاوزات التي وصفها بـ”الخطيرة والممنهجة” التي اتخذها تجاه قضية الحريات، والاصرار على قيام الانتخابات فى مواعيدها، وعدم حضور وفد الحزب الحاكم للاجتماع التحضيري الذي دعت له الآلية الافريقية فى اديس ابابا مارس الماضي.

وقال عضو التحالف المعارض، والقيادي بحزب البعث العربي الاشتراكي، محمد ضياء الدين، لـ(الطريق)، ان “الهيئة العامة لتحالف قوى الاجماع الوطني عقدت اجتماعا مشتركا امس برؤساء الاحزاب المنضوية تحت لوائه وقررت عدم العودة للحوار”.

واضاف ضياء الدين، ” قررنا عدم  العودة للحوار مع النظام  الا حال وافقت الحكومة على اشتراطات المعارضة بالكامل.. ومتمسكون بخيار الانتفاضة الشعبية  والعصيان المدني باعتبارهما  الطريق الوحيد الذي يمكن من خلاله تحقيق التغيير الجذري”.

الى ذلك، جدد عضو  تحالف قوى “نداء السودان” المعارض، محمد جادين، رفض التحالف لدعوات الحكومة باستئناف الحوار.

 وقال  لـ(الطريق)،  “مبادرة الحوار السابقة وصلت الي طريق مسدود”. واضاف ” ريثما تلوح مبادرة جديدة فان التحالف لن يقبل باي حوار مع الحكومة”.

في الاثناء، قال رئيس حركة الاصلاح الآن، غازي صلاح الدين، ان الحوار خارج السودان قضية “مصطنعة” عملت عليها الحكومة لتسجل بها موقف ومكاسب و”همية”.

واشار صلاح الدين، الذى قاطع حزبه الحوار، الى ان التغيير الذي احدثه الحزب الحاكم في الية (7+7) غير معترف به من قبل الآلية الافريقية رفيعة المستوى والاحزاب الاخرى بالبلاد.

وتوقع صلاح الدين، في تصريحات صحفية اليوم الاحد، ان ينتهي الحوار السوداني، الى  صفقات سياسية ثنائية وان ما يجري لايحمل مشروعا وطنيا واضح المعالم. واضاف ” الحوار لابد له من مصداقية”.

الخرطوم- الطريق

المعارضة السودانية تقطع بعدم العودة للحوار مع الحكومةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/تحالف-المعارضة-السودانية-300x135.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/تحالف-المعارضة-السودانية-95x95.jpgالطريقأخبارالحوار,تحالف المعارضةاعلنت قوى المعارضة السودانية، عدم عودتها مجددا للحوار مع الحكومة، ورهنت موافقتها بقبول الحزب الحاكم كافة اشتراطات الحوار. وتمسكت بالعمل على اسقاط نظام الحكم القائم في البلاد عبر الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني. ودعت آلية الحوار المعروفة اختصارا بلجنة (7+7)، التى عاودت انعقادها بعد توقف طويل امس السبت، الاحزاب والقوى السياسية السودانية...صحيفة اخبارية سودانية