توجه الرئيس السوداني، عمر البشير،  الملاحق من المحكمة الجنائية الدولية، إلى الأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية الـ28 التي من المقرر أن تبدأ الأربعاء، رغم المطالب بتوقيفه.

ويرافق البشير، في رحلته الى الاردن، كل من وزير رئاسة الجمهورية، فضل عبد الله، وزير الخارجية إبراهيم غندور، ووزير المالية بدر الدين محمود .

ودعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” المدافعة عن حقوق الانسان، في بيان لها، الأحد، السلطات الأردنية إلى منع دخول أو أعتقال الرئيس السوداني بعد دخوله الى أراضيها لحضور القمة العربية و ذلك بسبب أتهام البشير في قضايا متعلقة بجرائم ضد الأنسانية ، بحسب ما نقل موقع المنظمة.

و قالت المنظمة أنها طلبت من السلطات الأردنية، ذلك عن طريق رسالة رسمية بيد أنها لم تتلق أي رد حول ذلك.

والاردن دولة عضو في المحكمة الجنائية الدولية، ويتعين عليها بموجب عضويتها التعاون مع المحكمة.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية، أمرين باعتقال البشير في العام 2009 وعام 2010 لاتهامه بـ”تدبير إبادة جماعية وأعمال وحشية أخرى” في إطار حملته لسحق تمرد في إقليم دارفور.

لكن البشير، الذي يحكم السودان منذ العام 1989، يرفض سلطة هذه المحكمة، وتحداها أكثر من مرة عبر السفر داخل الشرق الأوسط وأفريقيا.

و حضر البشير مراسم تنصيب الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني في كمبالا.

كما زار الرئيس السوداني الصين وإندونيسيا مؤخراً، وهما بلدان غير عضوين في الجنائية الدولية.

وادخلت زيارة البشير إلى جنوب افريقيا، البلد العضو بالمحكمة الجنائية الدولية، حكومتها في أزمة دستورية ما تزال مستمرة منذ قرابة العام.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/sasa-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/sasa-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالعدالة الدوليةتوجه الرئيس السوداني، عمر البشير،  الملاحق من المحكمة الجنائية الدولية، إلى الأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية الـ28 التي من المقرر أن تبدأ الأربعاء، رغم المطالب بتوقيفه. ويرافق البشير، في رحلته الى الاردن، كل من وزير رئاسة الجمهورية، فضل عبد الله، وزير الخارجية إبراهيم غندور، ووزير المالية بدر الدين محمود...صحيفة اخبارية سودانية