اعتقل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، مساء اليوم الأربعاء، رئيسي تحرير صحيفتي (التيار) و (الصيحة)، عثمان ميرغني، وأحمد يوسف التاي، بالتزامن، من مقري  عملهما.
وقال شاهد لـ (الطريق) ، ” حضر شخصان إلى مقر صحيفة (الصيحة)، وقدما نفسيهما على انهما عضوان بجهاز الأمن والمخابرات، وطلبا من رئيس التحرير أحمد يوسف التاي ان يرافقهما إلى مكاتب نيابة أمن الدولة، دون تقديم مزيد من التفاصيل”.

وتابع الشاهد “عندما وصل التاي إلى سيارة عناصر الأمن، وجد رئيس تحرير صحيفة (التيار) عثمان ميرغني، هو الآخر  معتقل بداخل العربة نفسها”.

واشار الشاهد إلى انه  “تم اقتياد ميرغني والتاي إلى مكاتب نيابة أمن الدولة”.

وعلَق الامن السوداني، أمس الثلاثاء، صدور صحيفة “التيار”  لأجل غير مسمى ، دون ابداء اسباب.

وقال رئيس تحرير الصحيفة عثمان ميرغني، لـ(الطريق)،  – أمس – ” رفض جهاز الامن – الجهة التي ابلغتني شفاهة بتعليق صدور الصحيفة- توضيح الاسباب”. واوضح ميرغني بان مسؤولي الامن ردوا على استفسار اسباب تعليق الصدور بان الامر سيتم توضيحه لاحقا.

وعقد ميرغني، مؤتمرا صحفيا ، نهار اليوم الأربعاء، قبيل اعتقاله، بأنه سيلجأ للقانون حتى يتمكن من إعادة إصدار صحيفته. واضاف بأن “صحيفة التيار صودرت 15 مرة خلال العام الحالي”.

وفي مارس من العام 2014 أصدرت المحكمة الدستورية في السودان، قراراً بعودة صحيفة التيار – الموقوفة بقرار من جهاز الأمن والمخابرات منذ العام 2012م.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات السوداني قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

الخرطوم – الطريق 

الأمن السوداني يعتقل رئيسي تحرير صحيفتين يوميتين https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/13.jpg?fit=300%2C142&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/13.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارحرية صحافةاعتقل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، مساء اليوم الأربعاء، رئيسي تحرير صحيفتي (التيار) و (الصيحة)، عثمان ميرغني، وأحمد يوسف التاي، بالتزامن، من مقري  عملهما. وقال شاهد لـ (الطريق) ، ' حضر شخصان إلى مقر صحيفة (الصيحة)، وقدما نفسيهما على انهما عضوان بجهاز الأمن والمخابرات، وطلبا من رئيس التحرير أحمد يوسف التاي...صحيفة اخبارية سودانية