صادرت السلطات الأمنية في السودان،  اليوم الأحد، صحيفتي (اليوم التالي) و (الأخبار) بعد طباعتهما، دون تقديم أسباب.

وبمصادرة الصحيفتين ، اليوم، يبلغ عدد الصحف التي صادرتها سلطات الأمن بعد الطباعة – خلال الـ 8 أشهر الماضية – (48) صحيفة،  وفقا لإحصائيات (الطريق).

وقالت صحافية تعمل لصالح (اليوم التالي)، ان “عناصر من جهاز الأمن حضروا للمطبعة وصادروا النسخ المطبوعة من الصحيفة في وقت مبكر من فجر الأحد”،.. و “لم يقدموا اي اسباب للمصادرة”.

وتشير (الطريق)، إلي ان عملية مصادرة الصحف في السودان تتم بواسطة جهاز الأمن والمخابرات الوطني، بدون الحصول علي إذن قضائي، ودون سند قانوني.

وأعلن نائب الرئيس السوداني، حسبو محمد عبدالرحمن، خلال مخاطبته الجمعية العمومية لإتحاد الصحفيين السودانيين، الثلاثاء الماضي، ان ” رئاسة الجمهورية وجهت بوقف الرقابة الأمنية علي الصحف”.  وأصدر جهاز الأمن والمخابرات السوداني بيانا، الأربعاء، أعلن فيه توقفه عن ممارسة الرقابة علي الصحف “منذ فترة”.

ويري صحافيون ان المضايقات الأمنية علي الصحافة في السودان لا تنحصر في “الرقابة المباشرة”. ويواجه الصحافيون في السودان سلسلة من القيود والملاحقات والتضييق الحكومي والأمني، بجانب جملة من التهديدات ويعملون في بيئة معادية لحرية الصحافة والتعبير.

ويعتقل الصحافي حسن اسحق – منذ العاشر من يونيو الماضي- بسجن مدينة الأبيض، دون توجيه تهمة.

ومضت (56) يوماً، منذ الإعتدء المسلح علي صحيفة (التيار)،  دون أن تضع الشرطة يدها علي الجناة.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات، في السودان، رقابة صارمة  – بعد النشر – علي الصحف ووسائل الإعلام، بجانب العديد من الإنتهاكات الأخري كمصادرة  الصحف، وتوقيفها، ومنع النشر، ومنع الصحافيين من الكتابة، واعتقالهم، وملاحقتهم جنائياً بالبلاغات الكيدية، بالإضافة إلي إجبارهم علي تغطية نوع معين من الأخبار، ومنعهم من تغطية أخري.

 ووثّقت جهات مستقلة  مصادرة أكثر من (35) طبعة من مختلف صحف السودان، العام الماضي.

وأدت القيود المفروضة علي العمل الصحفي في السودان، والتضييق علي الحريات الصحفية، ومضايقة الصحافيين، والتدخل الحكومي في عمل الصحف، بجانب الأوضاع الاقتصادية إلي تراجع كبير في توزيع الصحف الورقية بالسودان.

وكشف المجلس القومي للصحافة والمطبوعات  الصحفية في السودان- وهو هيئة حكومية- عن تدنٍ مريع في توزيع الصحف الورقية بالسودان خلال النصف الأول من العام الحالي بالمقارنة مع العام الماضي.

وقال الأمين العام للمجلس، العبيد مروح، في تنوير للصحافيين، الاسبوع الماضي، “أن عدد الصحف التي صدرت خلال الستة أشهر الماضية (44) صحيفة منها (29) صحيفة سياسية شاملة، و(9 ) رياضية و(6) اجتماعية. وان عدد المطبوع من الصحف خلال ستة أشهر بلغ (50,794,940) نسخة، وبلغ التوزيع للصحف السياسية في الخرطوم (33,694,246) بنسبة (64%)، والرياضية (10,245,356) بنسبة (67%)، والاجتماعية (7,517,63) بنسبة (71%)”.

وكان المجلس، أعلن في تقريره العام الماضي، ان جملة المطبوع من الصحف بتخصصاتها المختلفة فى العام 2013م بلغ (144.347.640) نسخة، وان الموزع منها (99.973.583) نسخة.

ولجأ صحافيون سودانيون لتأسيس صحف ومواقع إلكترونية بهدف تعزيز حرية الإعلام وتدفق المعلومات، وللإفلات من الهيمنة الأمنية علي الصحف المطبوعة ووسائل الإعلام.

ويصنف المؤشر العالمي لحرية الصحافة، الذي أصدرته مراسلون بلا حدود هذا العام،  السودان ضمن أكثر الدول الضالعة في انتهاكات حرية الصحافة، ويضع المؤشر السودان في المرتبة (172) من جملة (180) دولة.

 

الخرطوم – الطريق

الأمن السوداني يُصادر صحيفتين https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_0194-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_0194-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةصادرت السلطات الأمنية في السودان،  اليوم الأحد، صحيفتي (اليوم التالي) و (الأخبار) بعد طباعتهما، دون تقديم أسباب. وبمصادرة الصحيفتين ، اليوم، يبلغ عدد الصحف التي صادرتها سلطات الأمن بعد الطباعة – خلال الـ 8 أشهر الماضية – (48) صحيفة،  وفقا لإحصائيات (الطريق). وقالت صحافية تعمل لصالح (اليوم التالي)، ان 'عناصر من...صحيفة اخبارية سودانية