قال والى ولاية كسلا شرقي السودن، آدم جماع، ان ظاهرة الاتجار وتهريب البشر المنتشرة في الولاية الحدودية ارتبطت بكثير من المهددات الامنية.

واكد جماع، على ضرورة وجود نيابة ومحكمة خاصة بجرائم الاتجار وتهريب البشر ودورها من خلال العقوبات التي تصدرها بحق الجناة.

وتنامت عمليات الاتجار بالبشر، على نطاق واسع في مناطق شرق السودان حيث تنشط عصابات متخصصة بهذا النوع من الجرائم. وسبق ان اتهمت منظمات حقوقية، مسئولي أمن سودانيين بالتورط في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال خلال اجتماع ضمه بمدير شرطة الولاية ورئيس الادارة القانونية ووكيل النيابة الخاصة بجرائم تهريب البشر، إن “هذه الجرائم تعتبر من الجرائم الدخيلة على المجتمع السوداني ومنافية لكل الأعراف والتقاليد الانسانية”.

ولفت وفقا لوكالة السودان للانباء، الى جهود أمنية في ضبط وتوقيف وإحباط عدد من محاولات تهريب البشر وتحرير عدد من الرهائن.

وتعهد الوالى، خلال الاجتماع على إزالة كل المعوقات التي تعترض عمل النيابة الخاصة وضرورة الإعلام بالاحكام التي تصدرها المحكمة في حق المتهمين والتي قال انها وصلت الى حد الاعدام ومصادرة المنزل محل احتجاز الرهائن والوسيلة التي تقل الضحايا.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking.jpg?fit=300%2C194&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالإتجار بالبشر,تجارة البشرقال والى ولاية كسلا شرقي السودن، آدم جماع، ان ظاهرة الاتجار وتهريب البشر المنتشرة في الولاية الحدودية ارتبطت بكثير من المهددات الامنية. واكد جماع، على ضرورة وجود نيابة ومحكمة خاصة بجرائم الاتجار وتهريب البشر ودورها من خلال العقوبات التي تصدرها بحق الجناة. وتنامت عمليات الاتجار بالبشر، على نطاق واسع في مناطق...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية