انتقدت الجمعية السودانية لحماية المستهلك العقودات الهاتفية التي تبرمها شركات الإتصالات مع مشتركيها، وقالت الجمعية أن شركات الإتصالات بالسودان تحرم مشتركيها كثير من حقوقهم القانونية عبر العقودات غير المنصفة التى تبرمها معهم.

وقال عضو الدائرة القانونية بالجمعية، عمر إبراهيم كباشى ، ” أن العقود المبرمة بين شركات الإتصالات بالسودان ومشتركيها، بها خلل كبير فى الجوانب الشكلية والموضوعية، وأن هنالك العديد من الحقوق التى لم يتم تضمينها فى العقودات، كما لايوجد صيغة معروفة لتسمية العقودات”.

وأضاف كباشى، الذي كان يتحدث في ندوة عقدتها الجمعية اليوم الاثنين بالخرطوم، ” إن العقودات تخلو من بيان الخدمات التى تقدمها شركات الإتصالات بجانب عدم وجود نظام محاسبى فى العقد، بالإضافة إلى أنها غير موثقة “.

وانتقد كباشي صيغة العقودات الهاتفية في السودان، وقال ” إن الشركات تضع صيغة (تسعى) فيما يلى إلتزاماتها بينما تضع صيغة (يلتزم) فيما يلى المشترك”، وأوضح أن هنالك فرق كبير بين (السعى) و(الإلزام) فيما يتعلق  بالصياغة القانونية.

 واشار إلى عدم وجود شروط جزائية على الشركات حال عجزها أو قصورها فى تقديم خدماتها للمشترك.

وحضر الندوة، التي عقدتها الجمعية في مناسبة احتفالها باليوم العالمي لحقوق المستهلك تحت شعار (نريد حقوقنا الهاتفية)، ممثلو شركات الإتصالات وممثل لجنة التشريع بالبرلمان السوداني.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/حماية-المستهلك-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/حماية-المستهلك-95x95.jpgالطريقأخبارخدماتانتقدت الجمعية السودانية لحماية المستهلك العقودات الهاتفية التي تبرمها شركات الإتصالات مع مشتركيها، وقالت الجمعية أن شركات الإتصالات بالسودان تحرم مشتركيها كثير من حقوقهم القانونية عبر العقودات غير المنصفة التى تبرمها معهم. وقال عضو الدائرة القانونية بالجمعية، عمر إبراهيم كباشى ، ' أن العقود المبرمة بين شركات الإتصالات بالسودان ومشتركيها،...صحيفة اخبارية سودانية