أعلنت وزارة الشئون الاجتماعية بولاية جنوب دارفور قلقها من تزايد أعداد الاطفال اليتامى والمتشردين بسبب الحرب.

وقال المدير العامة لوزارة الشئون الاجتماعية بالولاية، ابراهيم ابكر شوقار، لـ(الطريق)، عقب منشط اجتماعى اقامته الوزارة اليوم الاثنين ان تقريرا حديثا صادرا عن وزارته كشف تسجيل 45 الف طفلا يتيما علاوة على ارتفاع عدد المشردين وغالبيهم من الاطفال ليصل الى 450 مشردا ببنهم صبيات ومراهقات.

 وعزا الباحث الاجتماعي بادارة الرعاية الاجتماعية محمود مطر ارتفاع نسب أعداد اليتامى والمشردين في جنوب دارفور الى مشاركة وموت مواطنيها البالغين بنحو أكبر من غيرهم في الأعمال المميتة سواء أولائك المشاركين مع القوات الحكومية في تشكيلاتها المختلفة كالدعم السريع وحرس الحدود الذان يشكل أبناء جنوب دافور العمود الفقري لمقاتلي التشكيلبن واتخاذهما نيالا عاصمة الولاية مقرا لهما. او الائك المنخرطين في اعمال القتال الاهلي المتواتر بجنوب دارفور والذي دارت رحاه بين قبائل الولاية خلال السنين العشر الفائتة وهو ما اودى بحياة الآلاف من الأباء بحسب – مطر.

نيالا- الطريق

اكثر من (45) الف طفل متشرد ويتيم بسبب الحرب واعمال العنف بجنوب دارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/دارفور-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/دارفور-95x95.jpgالطريقأخباراطفال السودانأعلنت وزارة الشئون الاجتماعية بولاية جنوب دارفور قلقها من تزايد أعداد الاطفال اليتامى والمتشردين بسبب الحرب. وقال المدير العامة لوزارة الشئون الاجتماعية بالولاية، ابراهيم ابكر شوقار، لـ(الطريق)، عقب منشط اجتماعى اقامته الوزارة اليوم الاثنين ان تقريرا حديثا صادرا عن وزارته كشف تسجيل 45 الف طفلا يتيما علاوة على ارتفاع عدد...صحيفة اخبارية سودانية