رفعت بعض شركات الاتصالات العاملة في السودان، بشكل مفاجئ من قيمة الإشتراكات الشهرية لمستخدمي الانترنت بالهواتف النقالة وباقات الاشتراك الشهري.

وشكا عملاء لهذه الشركات من بطء كبير في خدمة بعض الباقات على الهواتف واجهزة “يو  اس بي كونكت”. وتذمر مشتركون في خدمة الانترنت على الهواتف “برودباند” بشركة زين للإتصالات من رداءة الخدمة المقدمة لاسيما خدمة الاشتراك الشهري التي بلغت قيمتها (21) جنيها.

وزادت شركة إتصالات ام تي أن في السودان، منذ السادس عشر من الشهر الجارى قيمة باقات الاشتراك الشهرية، ورفعت سعر الاشتراك الشهرى للانترنت غير المحدود من (80) جنيها شامل الضريبة، الى (86) جنيها، وشملت الزيادات العروض اليومية والاسبوعية، وبقية الباقات الشهرية.

وقالت موظفة بخدمات المشتركين بالشركة، لـ(الطريق)، “هناك زيادة طبقت من يوم 16 هذا الشهر على جميع خدمات الانترنت التي تقدمها الشركة”.

وأرسلت شركة زين للإتصالات خلال اليومين الماضيين، رسائل على الهواتف المحمولة تعلن فيها عن حزمة اشتراك شهرية جديدة تبلغ قيمتها (69.6) جنيها بسرعة اعلى وسعة اكبر. مع الابقاء على العروض القديمة التي شكا مستخدموها من بطء شديد في التصفح، الامر الذى أعتبره مراقبون زيادة غير معلنة في سعر خدمة الاشتراك، ودعوة للانتقال للاشتراك في العروض الجديدة.

وقال مشترك، “الخدمة الشهرية للانترنت على الهواتف من شركة زين رديئة جدا..ومعظم الاوقات لاتوجد خدمة”. وزاد “زين ارسلت رسائل لمشتركيها تدعوهم للخدمة الجديدة ولم تعتذر عن البط الذى لازم الحزمة القديمة..وهذا يعني الانتقال للحزم الجديدة ودفع قيمتها المرتفعة”.

وإستفسرت (الطريق)، موظف بخدمات المشتركين للشركة عن البطء الذى لازم الانترنت لمشتركي الحزم القديمة. وقال الموظف “ان شركته أعلنت عن عروض جديدة بسرعات أعلى مع الابقاء على العروض القديمة. وأشار انه لتنشيط عرض الاشتراك الشهرى على الموبايل يتطلب دفع (66) قرشا يوميا فى حال مشتركي العروض القديمة.

وتردت خدمات الانترنت في السودان، خلال الفترة الماضية بشكل كبير، وتفاوت درجات ضعف الشبكات وتدني الخدمات من منطقة الي اخرى في المناطق التي توجد فيها شبكة اتصال في السودان.

ولجأت الحكومة السودانية، الى فرض ضرائب على شركات الاتصالات لدعم الموازنة في اعقاب فقدانها لثلثي انتاجها النفطي بعد انفصال دولة جنوب السودان في العام 2011.

وتشتكي شركات الاتصالات في السودان،  من الزيادات التى المستمرة التي تفرضها الحكومة فى الرسوم والضرائب، وأشار العضو المنتدب لشركة زين، الفاتح عروة، مارس الماضي، إلى أن تطوير مستقبل الإتصالات فى السودان يعتمد على تشجيع الحكومة للمستثمرين.

 وقال ” إن الحكومة تتماطل فى منح التصاديق على الرغم من أن (83 %) من دخل شركة زين يدخل فى دائرة الإقتصاد السوداني، وأن إستثمارات زين فى السودان تصل إلى (6.6) بليون دولار ، وتمثل أرباح المستثمرين (17 %) من حجم مبلغ الإستثمار وصلت مع تدهور العملة السودانية إلى (4%)”.

 وأضاف عروة ” إن زين هى الشركة الوحيدة غير المديونة للبنوك السودانية وأنه منذ العام 2008م لم يتم تحويل أى مبالغ للمستثمرين “.

وشكى مدير قطاع خدمات المؤسسة بشركة (ام.تي.ان)، عبدالله الفاضل، من الزيادات التى تفرضها الحكومة فى شكل رسوم وضرائب مع صعوبة توفر النقد الأجنبى بالسودان وضرورة تحويل أرباح المستثمرين، وقال ” هذه واحدة من معوقات الإستثمار فى مجال الإتصالات فى السودان”.

الخرطوم- الطريق 

زيادات مفاجئة في قيمة إشتراك الانترنت بالسودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/نت-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/نت-95x95.jpgالطريقأخبارخدمات رفعت بعض شركات الاتصالات العاملة في السودان، بشكل مفاجئ من قيمة الإشتراكات الشهرية لمستخدمي الانترنت بالهواتف النقالة وباقات الاشتراك الشهري. وشكا عملاء لهذه الشركات من بطء كبير في خدمة بعض الباقات على الهواتف واجهزة 'يو  اس بي كونكت'. وتذمر مشتركون في خدمة الانترنت على الهواتف 'برودباند' بشركة زين للإتصالات من...صحيفة اخبارية سودانية