مع إنطلاقة عجلة الحوار بين الأحزاب السياسية السودانية وحزب المؤتمر الوطني الحاكم يتمسك الحزب الشيوعي السوداني المعارض، بموقف ثابت منذ اعلان مبادرة الرئيس، واتسقت مع موقفه قوى بتحالف المعارضة ونادت بمطالب تتمثل في تهيئة الأجواء السياسية واتاحة الحريات ووقف الحروب.

(الطريق) التقت عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي سليمان حامد ، وتحدثت معه حول مستجدات الساحة السياسية وما يجري من ترتيبات داخل أروقة حزبه للمؤتمر العام السادس للشيوعي.

 

تحدثتم عن شروط مسبقة لحوار الحزب الحاكم في اطار تحالف المعارضة.. احزاب من التحالف تجاوزت هذه الشروط وقبلت التفاوض..كيف تنظر للامر ؟

 الحديث عن إشتراطات غير صحيح، نحن نتحدث عن ظروف يجب ان تتوفر منها وجود  اجواء جيدة وديمقراطية  يتم فيه الحوار، وهذا الأمر ليس جديد ومنذ  ان قدمت دعوة في الاعوام السابقة لحوار بقاعة الصداقة الى مؤتمر كنانة ونحن نقول انه لا يمكن ان تكون السلطة الخصم والحكم، واذا ارادوا حل أزمة البلد فهم جزء منها بالتسبب في الحروب وخلق الأزمة الاقتصادية.

وبالتالى اذا رغب الوطني في حل ازمة الوطن وليس ازمته يجب ان تكون هنالك لجنة محايدة تضع اجندة الحوار والمؤتمر الوطني ياتي مثله مثل اي حزب وان تدعو هذه اللجنة لاجندة هذه اللقاءات ونحن دعونا لهذا الامر ولكن بعض القوى لديها مصلحة في الدخول لهذا الحوار.

البعض يرى ان إشتراطاتكم يمكن ان تتم داخل الحوار المقترح مع الوطني؟

 نحن لسنا ضد الحوار.. لكن على النظام ان يخلق الاجواء المناسبة للحوار.

النظام أطلق سراح الصحيفة الناطقة بأسم حزبكم (الميدان)، وبالتالي يعد هذا الامر انفراجاً في الحريات المطلوبة للحوار من قبلكم؟

 إطلاق سراح صحيفة الميدان ليس مقياساً للحريات بالبلاد.. واعادة الصحيفة جزء من الاغراءات.

أليست خطوة جيدة؟

 عودة (الميدان) لن تجعل الحزب الشيوعي يتراجع عن إشتراطات دفع بها كمطلوبات للحوار، وماذا تعني عودة (الميدان) بالنسبة للحريات المفقودة في البلاد، نحن نريد اطلاق سراح العمل السياسي وحرية الصحافة، وبشكل تطبيقي لا يمكن ان نتحاور وسيوف الرقابة والمنع مسلطة على الرقاب.

عدم تماسكم كقوي معارضة  وانقسامكم في قبول الحوار ورفضه اضعف من موقفكم؟

ليس صحيح ان قوى المعارضة ليست موحدة، والقوى الاساسية وهي ليست بالكم، وانما من يعبرون عن ارادة الشعب، واعتقد انه ضد الوضع الحالي وغير قابل  لإستمرار هذا الوضع ويريد ذهاب النظام.  ونحن نقول اذا كان النظام جاد في حل ازمة البلد يجب قيام هيئة للاشراف على الحوار.

هل هناك اقتراحات واسماء لهذه الهيئة؟

 انا اقترحت ان يأتي شخص مستقل مثل الاستاذ، محجوب محمد صالح، على رأس الهيئة، ويترك له اختيار شخصيات مستقلة تضع هيئته  الاجندة للحوار، وستكون هذه البداية التي يمكن ان تقود للجلوس للحوار بجانب العمل علي الاتفاق علي البرنامج الذي يجب ان ينفذ في المرحلة المقبلة ونحن لدينا برنامج البديل الديمقراطي.

حوار الامة والشعبي هل هو خروج عن تحالف المعارضة؟

الشعبي يناقش ولم يصل لشئ، هو يقول لنا كلام ويذهب ويقول كلام آخر للوطني، وامينه السياسي، كمال عمر، قال ان حزبه سيذهب للحوار بدون شروط، وقال ان حواره مع الوطني اذا لم يتناول الشروط التي حددتها قوى الاجماع سنخرج،  ولكن القايادي بذات الحزب علي الحاج، تبنى موقف المعارضة وقال انه بدون تهيئة  ظروف للحوار لن يجدى.

على العموم المؤتمر الوطني مستعدة لعقد اي إتفاقية ولكن الثابت انه لاينفذ هذه الاتفاقيات ومنها ابوجا والقاهرة ونيفاشا والظروف تجبرهم على الاتفاق ولكن لا ينفذون ما يتفقون عليه، وعلى قوى المعارضة ان تعي هذه الدروس.

التمست قوى سياسية جدية الوطني هذه المرة في الحوار؟

المؤتمر الوطني غير جاد في الحوار وإيجاد تسوية سياسية، وانا شخصياً كنت عضو في المجلس الوطني وعرفت كيف يتم إدارة الأمر وحتى الحركة الشعبية وقتها لم تكن جزء من إدارة الحكم، وكل وزراءها يضع لها وكيل مثلاً تابيتا بطرس عندما كانت وزيرة للصحة وعندما نقدم  لها استفسرات داخل المجلس لا يكون لديها إجابة وانما يكتب لها وكيل الوزارة مايجب ان تقوله.

اذا لم يتم الاتفاق بينكم كقوي معارضة والنظام ماهي خياراتكم؟

نحن خطنا واضح، واننا ضد هذا النظام ونعمل علي تغييره، وتكتيكاتنا قيام جبهة واسعة من كل القوي السياسية ونحن ضد الانقلابات او الاطاحة بة بالعنف والعمل المسلح ولكننا مع الشارع “طال الزمن او قصر”.

الحزب الشيوعي يعد بسرية تامة لمؤتمره السادس كيف تجري هذه الترتيبات؟

منذ آخر مؤتمر عام وهو الخامس  حصلت  متغيرات في الواقع السياسي، ولذلك المتغييرات ستكون في التقرير السياسي العام الذي سيقدم للمؤتمر العام وسيكون فيه متغيرات وتجديدات خاصة  متغيرات الوضع العالمي الذي يتاثر به السودان وكل المستجدات. ولذلك الآن تم الإنتهاء من اعداد التقرير السياسي والبرنامج والدستور والتقرير التنظيمي وتوجد لجان تعمل.

هل هنالك افكار طرحت لتغيير هيكلة  الحزب؟

هنالك ثوابت لن تتغير مثل المؤتمر العام، واللجنة المركزية هذه ستظل كما هي ويكمن ان تكون هناك اضافات لبعض المكاتب.

حتي المرجعيات الفكرية لن يتم تغييرها؟

 لن تتغير مرجعيتنا الماركسية اللينية فهي مرشد للعمل، والاسم سيظل والقوى التى نستند عليها من العمال والمثقفين.

البعض يقول ان حزبكم اصبح هرم وتتحدثون عن التغيير ولكن لا نجد هذا في قيادتكم التى لاتفسح المجال للشباب ؟

نحن نريد ان نبادر وان التغيير الذي سيحدث يتم باشراك اكبر قدر ممكن من الشباب في  هياكل الحزب ومنها  اللجنة المركزية، وهذا مهم ونحن اذا كنا نناضل من اجل التجديد في البلد لابد من التجديد داخلنا، ولكن لتقوية  التجربة لابد من اصطحاب الخبرات.

هل هذا يعني ان الحرس القديم سيظل داخل اللجنة المركزية ؟

لا اسمية الحرس القديم وانما الكادر القديم، ولكن لن يظل كله لان بعضهم  رحلوا من الدنيا وبعضهم مرضي  وكبار سن لكن العمل الفكري يحدد الاستمراريه ومدى القدرة على الاسهام.

هل نتوقع سكرتير سياسي شاب؟

لا أعلم وهذا يحدده المؤتمر.

حوارات الطريق  

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/سليمان-حامد-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/سليمان-حامد-95x95.jpgالطريقحواراتالحزب الشيوعي السوداني مع إنطلاقة عجلة الحوار بين الأحزاب السياسية السودانية وحزب المؤتمر الوطني الحاكم يتمسك الحزب الشيوعي السوداني المعارض، بموقف ثابت منذ اعلان مبادرة الرئيس، واتسقت مع موقفه قوى بتحالف المعارضة ونادت بمطالب تتمثل في تهيئة الأجواء السياسية واتاحة الحريات ووقف الحروب. (الطريق) التقت عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي سليمان حامد ،...صحيفة اخبارية سودانية