سيطر التوتر على سكان مدينة دنقلا شمالي السودان، اليوم الاربعاء، بعد سريان شائعة، تفيد بتجدد اشتباكات أهلية بين مجموعتين، وحرق مدرسة أثناء تلقي التلاميذ دروسهم في خضم اجواء مشحونة تعيشها المدينة وسط تأهب امني كثيف.

وكان ساحة بوسط دنقلا شهدت يوم الاثنين الماضي ، مواجهات بين أفراد عائلة شهيرة بالمدينة، ومجموعة سكانية أخرى، استخدم فيها الطرفين الاسلحة البيضاء، أسفرت عن اصابة 7 اشخاص، قبل أن يتوفى أحدهم متأثراً بجراحه.

واضطرت عائلات التلاميذ سحب أبنائهم من المدراس بعد تردد شائعة تفيد بحرق مدرسة في حي يقطنه احد اطراف النزاع، قبل أن تغلق المدارس ابوابها حفاظاً على ارواح التلاميذ والعاملين.

وفرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة في الأحياء التي يقطنها افراد المجموعتين، التى انتشرت في شوارعها سيارات الشرطة تخوفاً من نشوب مواجهات بينهما.وتمركزت ناقلات جنود عليها أسلحة ثقيلة (دوشكا) أمام المدارس والمؤسسات الحكومية في المدينة، حسبما أفاد شاهد.

وقال الشاهد لـ(الطريق) ” ان مدينة دنقلا  تحولت صباح اليوم، الى منطقة عسكرية”، وأشار الى ان “جنود شرطة على متن شاحنات زرقاء يتجولون في أحياء المدينة وما زالوا منتشرين في الاحياء حتى المساء على خلفية التوترات في المدينة “.

وقال ان شوارع المدينة وسوقها الرئيسي خلت من المارة نسبياً، وأضاف “معظم المواطنين عادوا الى منازلهم تخوفا من تجدد المواجهات”.

في السياق، قال شاهد آخر، أن نحو 20 ناقلة على متنها جنود، داهموا اليوم، حي “الدرجة الثالثة” في دنقلا، الذي يقطنها افراد عائلة مشاركة في النزاع.

وأضاف الشاهد الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ(الطريق)، ان “الشرطة ابلغت العائلة بتلقيها معلومات عن وجود سلاح داخل منزلهم وأنها تعتزم التفتيش”، واشار الى ان العائلة “فتحت ابواب المنزل امام افراد الشرطة للتفتيش، لكنها لم تعثر على اي اسلحة قبل ان تغادر سيارات الشرطة محيط المنزل”.

ومنذ الامس، ينتشر نحو 100 شخص معظمهم “ملثمين”، يحملون اسلحة بيضاء، في ساحة مقابلة لمنزل العائلة تحسباً لهجوم من قبل المجموعة السكانية الاخرى التي تقطن حي “البان جديد” اكبر الاحياء الشعبية شرقي المدينة، طبقاً للشاهد.

وروى الشاهد أن “العائلة حشدت ذويها من قرى الولاية المتباعدة الاطراف، اضافة الى عدد كبير من ابناء الحي الذي يجمعهم ، بعد تلقيهم معلومات باعتزام الطرف الثاني تنفيذ هجوم وحرق منزلهم”.

وقال ان “الخوف يسيطر على سكان الحي وان بعضهم هجر منزله وغادر للسكن مع اقاربهم في احياء المدنية الأخرى تخوفاً من تجدد المواجهات بين الطرفين”.

وكان مصدر ابلغ (الطريق) بأن “الخلافات بين المجموعتين قديمة لكنها تجددت الاثنين الماضي،  بعد تجمهر افراد من الطرفين في ساحة بوسط المدينة، قبل أن تندلع بينهما مواجهات استخدم فيها السكاكين والسيوف”، وأشار إلى أن الشرطة والقوات النظامية الاخرى استخدمت الغاز المسيل للدموع لفض المواجهات.

وسبق وان شهدت المدينة، مواجهات بين الطرفين في اغسطس الماضي، على خلفية اطلاق سراح السلطات متهمين في قضية سابقة، ما تسبب في تجدد الاشتباكات بينهم.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/دنقلا-1-300x183.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/دنقلا-1-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارشمال السودانسيطر التوتر على سكان مدينة دنقلا شمالي السودان، اليوم الاربعاء، بعد سريان شائعة، تفيد بتجدد اشتباكات أهلية بين مجموعتين، وحرق مدرسة أثناء تلقي التلاميذ دروسهم في خضم اجواء مشحونة تعيشها المدينة وسط تأهب امني كثيف. وكان ساحة بوسط دنقلا شهدت يوم الاثنين الماضي ، مواجهات بين أفراد عائلة شهيرة بالمدينة،...صحيفة اخبارية سودانية