قال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان، ان حوالي 44 قرية تأثرت بالقتال الدائر بين القوات الحكومية والحركات المسلحة الى جانب حرق 15 قرية بالكامل بمحلية طويلة بولاية شمال دارفور.

ودارت معارك الايام الماضية بين الجيش السوداني، وقوات حركتي تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور ومني اركو مناوي بمناطق شرق جبل مرة.

أشار تقرير دوري للمكتب اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء، الى ان سكان حوالي 30 قرية في محلية طويلة بشمال دارفور هجروا قراهم عقب اشتداد المعارك بين القوات الحكومية والحركات المسلحة ورجح التقرير نزوح 37 الف شخص جراء القتال.

واوضح التقرير، ان حوالي 21 قرية في الاجزاء الشرقية بمنطقة جبل مرة احترقت تماما جراء القتال بين القوات الحكومية والحركات المسلحة طبقا لمعلومات وردت من مفوضية العون الانساني الحكومية. واضاف “حوالي 50 الف شخص نزوحوا من  هذه القرى الى منطقة نسكام وورا الواقعتان في ذات المحلية”.

كما نقل التقرير فرار 1,7 الف شخص من منازلهم بولاية وسط دارفور في منطقة جبل مرة، واشار الى قيود فرضت على الوصول الى تلك المناطق بسبب المعارك العسكرية .

 ونوه التقرير الى ان المدنيين الفارين في من القتال الى مناطق وسط دارفور معظمهم من الاطفال والنساء. وشملت عمليات النزوح سكان حوالي 10 قرية هي : سیلو، ومایونقا، ودارالأمان ، وقرو لونقرو ، ومرة، ومحمد دین، وفرتوك ، وبرونقو، وروقا، وحلة فضل الواقعة في مناطق شمال ووسط جبل مرة.

الخرطوم- الطريق

الامم المتحدة: حرق 21 قرية ونزوح الآلاف إثر معارك بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/77106-labado-300x195.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/77106-labado-95x95.jpgالطريقأخبارالاوضاع الانسانية بدارفور,النزاع في دارفور,دارفورقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان، ان حوالي 44 قرية تأثرت بالقتال الدائر بين القوات الحكومية والحركات المسلحة الى جانب حرق 15 قرية بالكامل بمحلية طويلة بولاية شمال دارفور. ودارت معارك الايام الماضية بين الجيش السوداني، وقوات حركتي تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور ومني اركو مناوي...صحيفة اخبارية سودانية