كشف البنك المركزي في السودان، عن تعثر اربع مصارف سودانية -لم يسمها، وانخفاض اجمالي ارباح المصارف بمعدل 1.2% خلال العامين الماضيين.

وشكا محافظ البنك المركزى، عبد الرحمن حسن عبد الرحمن، من تراكم ديون السودان الخارجية، واشار الى ان تراكم الدين الخارجي حرم البلاد من الاستفادة من فرص  التمويل الخارجي الميسر.

وقال “الدين الخارجي واصل ارتفاعه حتي بلغ 43.8 مليار دولار بنهاية 2013م  منها 13% للمؤسسات الاقليمية والدولية، و37% لدول غير اعضاء في نادي باريس، و32% لدول نادي باريس و13% للبنوك التجارية العالمية، و5% تسهيلات الموردين الاجانب”.

واكد المحافظ، أن اصل الدين شكل  17.7 مليار دولار بنسبة 40% من اجمالي حجم الدين القائم بينما تمثل جملة الفوائد التعاقدية والتاخيرية 26.1 مليار دولار بما يعادل 60% من اجمالي الدين.

وأشار الى ان عبء خدمة الدين باتت تستحوز علي موارد مقدرة البلاد في حاجة لها.

واوضح عبد الرحمن في بيانه حول اداء البنك خلال العام الماضي امام البرلمان اليوم الثلاثاء،  بان حجم استدانة الحكومة من البنك المركزي بلغ نحو 7.13 مليار جنيه خلال العام  2013م سددت وزارة المالية ماقيمته 4.63 مليار خلال نفس العام، وقدم البنك ضمانات بالعملة المحلية للحكومة بقيمة 3.452 مليار و638.64 مليون دولار بالعملات الاجنبية.

وكشف عبد الرحمن، عن إرتفاع في عدد المصارف العاملة بالبلاد الي 38 مصرفا بنهاية 2013م مقارنة بـ 35 مصرفا نهاية 2012م.

واقر محافظ بنك السودان المركزي، بان حزمة سياسات الاصلاح الاقتصادي التي طبقت في سبتمبر من العام 2013م ساعدت على تقليل عجز الموازنة، لكنها ادت الي ارتفاع الاسعار.

واكد المحافظ، ارتفاع واردات سلع البرنامج الثلاثي من 1.842.9 مليون دولار في عام 2012م الي 2.233.6 مليون دولار  في 2013م بمعدل 21.2% لارتفاع تكلفة واردات القمح والسكر والادوية بمعدل 26.7% و22.0% و17.9% على التوالي.

واضطربت أحوال الاقتصاد السوداني منذ انفصال جنوب السودان عام 2011 مستحوذا على ثلاثة أرباع إنتاج النفط. وكان النفط هو محرك الاقتصاد ومصدر العملة الصعبة اللازمة لتمويل واردات الغذاء والسلع الأساسية الأخرى.

واستبدلت الحكومة السودانية، برنامج اقتصادي ثلاثي بآخر خماسي يبدأ تنفيذه العام الحالي، وقالت انه يهدف إلى استقرار الاقتصاد السوداني واستعادة التوازن الاقتصادي والانطلاق في برامج التنمية وزيادة الانتاج، وعدم الاعتماد على مورد واحد.

وقابل السودانيين في المرتين اللتين رفعت فيهما الحكومة الدعم عن المحروقات في سبتمبر من العام 2013، ويونيو من العام 2012  موجة الغلاء باحتجاجات هي الاعنف منذ وصول الحكومة الحالية لسدة الحكم في 89 من القرن الماضي، وقتل مايزيد عن الـ(200) متظاهرا وجرح آخرون في احتجاجات سبتمبر-بحسب إحصائيات لمنظمات وجهات مستقلة، فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخص.

الخرطوم- الطريق

البنك المركزي يكشف عن تعثر مصارف سودانية وإنخفاض أرباحها https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-bank-300x185.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-bank-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادكشف البنك المركزي في السودان، عن تعثر اربع مصارف سودانية -لم يسمها، وانخفاض اجمالي ارباح المصارف بمعدل 1.2% خلال العامين الماضيين. وشكا محافظ البنك المركزى، عبد الرحمن حسن عبد الرحمن، من تراكم ديون السودان الخارجية، واشار الى ان تراكم الدين الخارجي حرم البلاد من الاستفادة من فرص  التمويل الخارجي الميسر. وقال...صحيفة اخبارية سودانية