حذر اتحاد عام اصحاب العمل السوداني، من انهيار القطاع الخاص الوطني، على اثر الزيادات التي اقرتها الحكومة مؤخراً في سعر الدولار الجمركي والضرائب الاضافية التي فُرضت على القطاع.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للجنوب، مما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة العامة و(80%) من عائدات النقد الأجنبى. مما ترتب عليه زيادات مضطردة في اسعار كافة السلع بالاسواق السودانية.

ويتهم الاتحاد وزارة المالية بالتنصل من تعهداتها بخلو موازنة 2015 التي اجيزت اواخر ديسمبر الماضي، من الرسوم الإضافية.

ورفض الاتحاد، الزيادات التي قال انها شملت الى جانب الدولار الجمركي والضرائب زيادات اخرى على التقييم الجمركي ورسوم المواصفات والمقاييس ورسوم خدمات الموانئ البحرية.

وطالب الاجهزة الحكومية المختصة بمراجعة الزيادات والسياسات التي نتجت عنها لجهة تاثيرها الكبير على القطاع الخاص الوطني مما يؤدي الى انهياره تماما.

 وحذر الاتحاد، من التاثير  المباشر للزيادات على المواطنين وزيادة اسعار السلع.

وواضح بيان للاتحاد نشرته صحف اليوم الثلاثاء، بان الزيادات تؤثر على مجمل النشاط الاقتصادي التجاري بالبلاد، وتوفر الاسباب الكفيلة بصعوبة انفاذ برنامج الاصلاح الاقتصادي الذى بدات الحكومة تنفيذه مطلع العام الجاري.

واستبدلت الحكومة السودانية، برنامج اقتصادي اصلاحي ثلاثي بآخر خماسي بدأ تنفيذه مطلع العام الجاري وقالت انه يهدف إلى استقرار الاقتصاد السوداني واستعادة التوازن الاقتصادي والانطلاق في برامج التنمية وزيادة الانتاج، وعدم الاعتماد على مورد واحد.

الخرطوم- الطريق

تحذيرات من إنهيار القطاع الخاص في السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/اسواق-بيع-مخفض-..الخرطوم-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/اسواق-بيع-مخفض-..الخرطوم-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادحذر اتحاد عام اصحاب العمل السوداني، من انهيار القطاع الخاص الوطني، على اثر الزيادات التي اقرتها الحكومة مؤخراً في سعر الدولار الجمركي والضرائب الاضافية التي فُرضت على القطاع. ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للجنوب، مما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة...صحيفة اخبارية سودانية