قال رئيس هيئة الدفاع عن الزعيمين الكنسيين، مهند مصطفى، ان التهم التي يواجهها موكليه تفتقر للمنطق، وطالب المحكمة باسقاطها، خاصة تلك التي تصل عقوبتها الإعدام.

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، “القس يت مايكل” و”القس بيتر ين”، وهما تابعان للكنيسة الإنجيلية المشيخية لجنوب السودان، في ديسمبر العام الماضي، ويناير مطلع العام الحالي، توالياً. ودوّن في مواجهتمها بلاغات جنائية تحت المواد (26) ، و(50)، و(51)، و(53)، و(62)، و(125) من القانون الجنائي السوداني، واحالهما للنيابة، مطلع مارس الماضي.

وتصل عقوبة المادة 50 من القانون الجنائي السوداني، للإعدام.

وقال مصطفى، خلال جلسة اليوم الاثنين، التي خصصت لمناقشة واستجواب المتحري بواسطة هيئة الدفاع، ان المتحري السابق في القضية اوصى بشطب المواد المتعلقة بالتجسس والإبقاء على تهمتي الاشتراك الجنائي والاخلال بالسلامة العامة.

وذكر مصطفى للمحكمة ان المتهم الثاني كان غائباً عن الندوة التي اعتقل عقبها المتهم الاول بالكنيسة الانجيلية في الخرطوم بحري. وقال: ان “المتهم الثاني كان في منطقة الجريف..و لم يكن بحوزته المستندات التي قالت السلطات انها ضبطتها بحوزته”.

وطالب مصطفى، هيئة الاتهام بالكشف عن أسماء الجهات المعادية للسودان، التي تسلمت وثائق من المتهمين، بحسب ما افاد المتحري في البلاغ.

وحددت المحكمة، جلسة يوم 15 يونيو المقبل، للاستماع للشاكي في القضية وهو ممثل جهاز الامن والمخابرات.

الخرطوم – الطريق

هيئة الدفاع عن الزعيمين الكنسيين يطالب باسقاط التهم التي تصل عقوبتها الاعدامhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/852.jpg?fit=300%2C168&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/852.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارحرية الاعتقادقال رئيس هيئة الدفاع عن الزعيمين الكنسيين، مهند مصطفى، ان التهم التي يواجهها موكليه تفتقر للمنطق، وطالب المحكمة باسقاطها، خاصة تلك التي تصل عقوبتها الإعدام. واعتقل جهاز الأمن والمخابرات السوداني، “القس يت مايكل” و”القس بيتر ين”، وهما تابعان للكنيسة الإنجيلية المشيخية لجنوب السودان، في ديسمبر العام الماضي، ويناير مطلع العام...صحيفة اخبارية سودانية