الجبهة الديمقراطية بجامعة الخرطوم: مهام ما بعد الإغتيال

 

مقتل طالب مقتل أمة

 

لا نغنِّيكَ ولكنّا نناضلْ هذه الأوتارُ أعصابُ شهيدٍ كلَّفته الأرضُ أن يرحلَ

فأستأذنَ راحلْ كشعاع ، بسلامٍ ، هرّب الدفءَإلى الآتينَ من شُمِ المراحلْ

علي أبكر موسى سابع شهيد لحركة الطلبة بالجامعة في ظل الإنقاذ

 

الزميلات والزملاء:

 

إغتالت الأجهزة الأمنية ومليشيات رباطة المؤتمر الوطني الطالب (علي أبكر موسى/ 3 إقتصاد) برصاصها ظهر الثلاثاء 11 مارس 2014، بعد أن أصيب في صدره بكلية الآداب جوار “الكول بوكس”. وأطلق مسلحون من رباطة المؤتمر الوطني النار على المسيرة الطلابية لتجمع روابط دارفور والتي إنضم اليها طلاب الجامعة، وأدى إطلاق الرصاص إلى إصابة عدد من الطلاب بإصابات متفاوتة، فيما تم اعتقال عدد كبير، وما زالات المعلومات غير متوفرة عن مصير عدد آخر من الطلاب.

يمثل إغتيال علي أبكر إستمراراً لدموية جهاز الأمن في تعامله مع الطلاب العزل، وإمتداداً لسلسلة إغتيالات الطلاب، خاصة طلاب جامعة الخرطوم في ظل النظام الفاشي، حيث شملت من الشهداء(بشير الطيب، سليم محمد أبوبكر، التاية أبو عاقة، محمد عبد السلام، محمد موسى، وعلي أبكر)

 

الزملاء والزميلات:

 

قرار الإدارة الصادر في الحادي عشر من مارس، الذي اكتفى بأجر مناولة القرار من جهاز الأمن ، بإغلاق الجامعة إلى أجل غير مسمى.هو هروب من المواجهة لأن حدثاً كهذا لا يمكن ان تغلق فيه الجامعة أبوابها،بل أن الاتجاه السليم هو أن تذهب ادارة الجامعة وعمادة شؤؤنها في اتجاه التحقيق في هذه الاحداث ومعرفة الجناه ومحاسبتهم في ظل وجود العنصر الاساسي وهو الطلاب “العنصر الاساسي في الحراك والضغط الجماهيري”. هذا قرار غير مؤسسي ويكشف تفريغ الإنقاذ لمؤسسات الدولة كافة من ولايتها القانونية وتحويلها لهياكل إسمية فقط دون واجبات ومهام معروفة . قرار غير مؤسسي يبحث عن مؤسسية ! هذه بدعة سيحفظها التاريخ في سجل غرائب الإنقاذ التي لاتنتهي .

 

على طالبات وطلاب جامعة الخرطوم مهام غير قابلة للتأجيل، تتمثل في :

 

 الرد على العنف، بالعنف المضاد، ولا مساومة في ذلك مهما كلَّف الأمر.

 حماية مكتسبات الحركة الطلابية، والدفاع عن حقوق، وأرواح الطلاب.

 التركيز على قومية القضية، والهم المشترك لجميع طلاب الجامعة، ومواطنو البلاد.

 التشديد على أهمية العزلة الإجتماعية لصبية المؤتمر الوطني (عدم التعامل مع الكيزان).

 يداً بيد لمحاسبة مرتكبي الجرائم،معاً لإسقاط النظام.

 

 

ياتو رصاص ما عقبو خلاص ياتو وطن دام للانجاس

 

الجبهة الديمقراطية – جامعة الخرطوم

12 مارس 2014

الطريقبياناتمظاهرات جامعة الخرطومالجبهة الديمقراطية بجامعة الخرطوم: مهام ما بعد الإغتيال   مقتل طالب مقتل أمة   لا نغنِّيكَ ولكنّا نناضلْ هذه الأوتارُ أعصابُ شهيدٍ كلَّفته الأرضُ أن يرحلَ فأستأذنَ راحلْ كشعاع ، بسلامٍ ، هرّب الدفءَإلى الآتينَ من شُمِ المراحلْ علي أبكر موسى سابع شهيد لحركة الطلبة بالجامعة في ظل الإنقاذ   الزميلات والزملاء:   إغتالت الأجهزة الأمنية ومليشيات رباطة المؤتمر...صحيفة اخبارية سودانية