أعلن رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي في السودان، جون ميشيل، عن بداية المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لتعزيز حرية الدين، يان فيجل، زيارة نادرة الى السودان اليوم الثلاثاء.

واشار السفير الاوروبي، الى ان الزيارة تاتي من أجل تعزيز التسامح الديني والحوار بين الأديان ومعالجة مكافحة التطرف وتبادل وجهات النظر حول تعزيز التماسك الاجتماعي والتعايش السلمي، وحماية الأقليات الدينية في منطقة القرن الأفريقي.

ويعاني المسيحيون السودانيون حملة من التضييق أعقبت انقسام السودان وتوجه غالبية المسيحيين السودانيين  للدولة الجديدة في جنوب السودان.

وقال ميشيل، ن مبعوثيين من الاتحاد الاوروبي انخرطوا في محادثات “بناءة ومفتوحة ” مع الحكومة السودانية حول قضايا رئيسية بينها الهجرة غير الشرعية وحقوق الانسان وحرية الأديان.

وكانت وزارة الداخلية السودانية قد اعلنت قبل اسبوعين من ان السودان محطة عبور لـ1.5مليون اجنبي من دول الجوار للهجرة غير الشرعية الى اوروبا.

وانخرط 19 من ممثلي دول الاتحاد الأوربي في مشاورات حول قضايا الهجرة غير الشرعية والمياه والتنمية ومكافحة الفقر والسلام وقضية جنوب السودان مع وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور وفريق من الحكومة السودانية.

وقال ميشيل في تعميم صحفي اليوم الثلاثاء عقب الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة الخارجية بالخرطوم ان الاجتماع تطرق ايضا الى قضية جنوب السودان.

واوضح رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي، بأن ” المباحثات مع المسؤولين السودانيين كانت “مفتوحة و بناءة”.

وشدد سفير الاتحاد الاوروبي “من المهم الحفاظ على حوار سوداني اوروبي على مختلف المستويات لمواصلة الجهود من أجل السلام في السودان والمنطقة “.

واضاف ” من المهم ان يكون الحوار مفتوح وحقيقي وشامل لتحقيق تقدم في العلاقات بين السودان والاتحاد الأوروبي، كما ان الحوار يحتاج إلى إشراك السلطات وكل أصحاب المصلحة السودانية”.

وقال السفيرالأوروبي “الهجرة غير الشرعية كانت واحد من الموضوعات في جدول الأعمال خلال الاجتماعات السودانية الاوربية”. ولفت الى ان الاتحاد الأوروبي يقظ لضرورة تحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والحريات في السودان.

واوضح ميشيل، ان ” الاتحاد الأوروبي يقدر الجهود التي تبذلها الحكومة السودانية مؤخرا ولكن المزيد من الخطوات ضرورية للم شمل وتوحيد كل السودانيين لتحقيق تغيير حقيقي في السودان يمكن أن يشعر به الشعب السوداني في جميع مناطق السودان وخاصة في مناطق الحرب دارفور، والأزرق النيل وجنوب كردفان”.

فيما اعلن مدير ادارة العلاقات الدولية بوزارة الخارجية السودانية السفير محمود حسن الامين ان الاجتماع ركز على قضايا الفقر وحقوق الانسان والاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وبعثة اليوناميد.

وقال الامين للصحفيين ان الحكومة ابدت استعدادها للتعاون مع الاتحاد الاوروبي حول ملفات حقوق الانسان وقضايا المرأة وكذلك قضية اتجار البشر والهجرة غير الشرعية. واضاف ” نتوقع قرارات مهمة في هذا الصدد وتعاون شامل “.

واشار الدبلوماسي السوداني، الى ان الاجتماع ركز على الصراحة والوضوح وتبادل الاراء من الطرفين واضاف ” نتوقع انخراطنا في نقاشات مع الاتحاد الاوربي لانهم هؤلاء المبعوثين يشملون كل دول الاتحاد الاوروبي بالتالي بناء علاقات جيدة “.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/DSC02309.jpg?fit=300%2C180&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/DSC02309.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارحرية الاعتقادأعلن رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي في السودان، جون ميشيل، عن بداية المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لتعزيز حرية الدين، يان فيجل، زيارة نادرة الى السودان اليوم الثلاثاء. واشار السفير الاوروبي، الى ان الزيارة تاتي من أجل تعزيز التسامح الديني والحوار بين الأديان ومعالجة مكافحة التطرف وتبادل وجهات النظر حول تعزيز التماسك...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية