قالت رئيسة  تحرير صحيفة (الميدان)، الناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني المعارض – التي يمنع جهاز الأمن والمخابرات السوداني طباعتها وتوزيعها منذ  أكثر من عامين – بأن السلطات أخطرتها ، اليوم الخميس،  بعدم ممانعة اي جهة حكومية  علي معاودة صدور  الصحيفة .

ونقل خطاب من المجلس القومي للصحافة والمطبوعات مُوجّه لإدارة صحيفة (الميدان)، ” عدم ممانعة اي جهة في الدولة علي معاودة صدورالصحيفة”.

وأورد الخطاب،  الذي اطلعت عليه (الطريق) اليوم – وهو جاء  كرد لخطاب سابق أرسلته إدارة الصحيفة والحزب الشيوعي- في فبراير الماضي –  لمجلس الصحافة والمطبوعات، ومجلس الأحزاب، والمفوضية القومية لحقوق الإنسان – ” ان الأمين العام لمجلس الصحافة أجري اتصالات مع الجهات المعنية بجهاز الأمن والمخابرات، التي ردت علي اتصالاته بأن جهاز الأمن لم يحظر (الميدان) ، بل توقفت بناء علي قرار الناشر إبان فترة الرقابة الأمنية علي الصحف والتي تم رفعها في مايو الماضي”.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات رقابة صارمة ودائمة علي الصحف في السودان.

وصادر جهاز الأمن والمخابرات ( 9 ) صحف يومية خلال الاسبوع الحالي، بواقع  مصادرة ثلاث صحف يومياً، الإثنين، والثلاثاء ، والأربعاء  تباعا، ودون أسباب.

 وقال الخطاب الممهور بتوقيع الأمين العام لمجلس الصحافة والمطبوعات: ” علي ضوء هذه الإفادة ننقل لكم، ليس هنالك جهة من الدولة تمنع صدور (الميدان) “.

وظلّت صحيفة  (الميدان) الناقدة، التي يصدرها الحزب الشيوعي السوداني، ممنوعة من الطباعة بتوجيهات من جهاز الأمن لأكثر من عام ونصف.

 وأصدرت المحكمة الدستورية ، أمس ، قراراً قضي بعوددة صحيفة (التيار) الموقوفة منذ مطلع العام 2012م.

وصادرت السلطات الأمنية، فجر اليوم الخميس، صحيفة (الحرة) اليومية من المطبعة، دون إبداء أسباب.

وفي العادة لاتعطي السلطات الأمنية سبباً لمصادرة الصحف، ويتسبب الإجراء في خسائر مالية كبيرة  للمؤسسات الصحفية لجهة ان هذه المؤسسات تدفع قيمة الطباعة مقدماً ولا تتمكن من توزيع مطبوعاتها او تلقي عائد التوزيع بسبب المصادرة.

وتشهد الحريات الصحفية في السودان تدهوراً مريعاً منذ عدة أعوام خلت.

ووعد وزير الدولة بوزارة الإعلام، ياسر يوسف، الاسبوع الماضي،  بقرارات مهمة علي صعيد تعزيز الحريات الصحفية.

وخلال الشهرين المنصرمين من العام الجاري، صادر جهاز الأمن والمخابرات (16) طبعة من  صحف مختلفة. وتمت المصادرة في جميع الحالات بدون الحصول علي أمر قضائي- حسب أفادات  سابقة لمسؤولين وصحفيين بتلك الصحف لـ (الطريق).

وظلت صحيفة (رأي الشعب) مغلقة بدون اسباب معلنة وبدون أمر قضائي منذ مطلع العام 2012م.

ويفرض جهاز الأمن والمخابرات، في السودان، رقابة صارمة علي الصحف ووسائل الإعلام، بجانب العديد من الإنتهاكات الأخري كمصادرة  الصحف، وتوقيفها، ومنع النشر، ومنع الصحافيين من الكتابة، واعتقالهم، وملاحقتهم جنائياً بالبلاغات الكيدية، بالإضافة إلي إجبارهم علي تغطية نوع معين من الأخبار، ومنعهم من تغطية أخري.

ووثّقت جهات مستقلة مصادرة أكثر من (35) طبعة من مختلف صحف السودان، العام الماضي.

ويصنف المؤشر العالمي لحرية الصحافة، الذي أصدرته مراسلون بلا حدود هذه العام،  السودان ضمن أكثر الدول الضالعة في انتهاكات حرية الصحافة، ويضع المؤشر السودان في المرتبة (172) من جملة (180) دولة.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/mindaaan-300x209.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/mindaaan-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافة,مصادرة صحيفة سودانية ، قالت رئيسة  تحرير صحيفة (الميدان)، الناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني المعارض - التي يمنع جهاز الأمن والمخابرات السوداني طباعتها وتوزيعها منذ  أكثر من عامين - بأن السلطات أخطرتها ، اليوم الخميس،  بعدم ممانعة اي جهة حكومية  علي معاودة صدور  الصحيفة . ونقل خطاب من المجلس القومي للصحافة والمطبوعات مُوجّه لإدارة...صحيفة اخبارية سودانية