شنت وزارة الخارجية السودانية هجوما لاذعا علي الولايات المتحدة الامريكية واتهمتها بـ” ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في هيروشيما،  ونجازاكي،  و فيتنام، والعراق وأفغانستان”, واعتبرت ان واشنطن غير مؤهلة للحكم علي الأخرين, واتهمتها بـ” الكيل بمكيالين ما جعلها تفقد كل صباحٍ صديقاً وتخسر الكثير من الإحترام الذي كانت تتمتع به”.

وقالت الخاجية السودانية في بيان اطلعت عليه (الطريق) – وصدر في ساعة متاخرة من ليلة امس الخميس – ردا علي تقرير الادارة الامريكية السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان والحريات الدينية والإتجار بالبشر في العالم،  الذي صدر في فبراير الماضي, ” ان ادارة اوباما ليس أحرص من حكومة السودان علي السودانيين، ولا أحرص علي حقوقهم التي  تنتهكها الإدارة الأمريكية كل يوم عبر سلاح العقوبات الجائرة” – حسب وصف البيان.

وأعربت الخرطوم عن أسفها علي التقرير الصادر من أهم مؤسسات صناعة القرار في الولايات المتحدة لـ” إفتقاره  للمهنية،  بعيداً عن الموضوعية مجافياً للحقيقة، يعتمد علي مصادر مجهولة ويلوي عنق الحقائق لتتسق مع موقف سياسي ثابت ضد السودان مستمر منذ ما يزيد عن العقدين من الزمان “.

واعتبرت ان اتهامات الولايات المتحدة بتجاوزات لقوات الأمن والجيش في مناطق النزاعات ” زعم متكرر  أثبتت عدم مصداقيته تقارير بعثة الأمم المتحدة العاملة في السودان (يوناميد)”- بحسب البيان.

وذكرت واشنطن بتشكيل الحكومة لمحكمة جنائية برئاسة مدعي عام خاص بالجرائم ضد الإنسانية وجرائم حقوق الإنسان في دارفور وصدور أحكام معروفة ومنشورة وفق محكمات مفتوحة بجانب  ورفعها لحصانة عدد من الأشخاص ومحاكمتهم بأحكام وصل بعضها للإعدام نفذت بحق من أدينوا.

وسخر البيان من الخارجية الامريكية، وقال: ” كان يمكن لها الحصول علي المعلومات من الصحف السودانية إن كانت متكاسلة عن الوصول إلي المحاكم والإطلاع علي صحيفة الأحكام القضائية الدورية المتاحة للراغبين”.

وحملت الخارجية السودانية، الحصار الامريكي والعقوبات الآحادية والتدخلات الأمريكية مسئولية, وفاة العديد من المرضي بسبب الأدوية الأمريكية الممنوعة عن السودان، وزيادة ضحايا سقوط الطائرات لإمتناع الشركات الأمريكية عن توفير قطع الغيار, و تعطل السكك الحديدية لعقدين من الزمان الامر الذي حرم الفقراء من أرخص وسيلة للتنقل- بحسب البيان.

ودافعت الخرطوم عن جهود السودان التي بذلها لمكافحة الاتجار بالبشر ، وقالت “رغم ظروف الحرب والحصار الإقتصادي والعقوبات الأحادية التي تمارسها ضدنا حكومة الولايات المتحدة الا اننا الأفعل في الإقليم في محاربة الإتجار بالبشر “.

واوضحت ان : ” الحكومة تستشعر المسئولية الأخلاقية في محاربة هذه التجارة بالحد الذي تسمح به امكانيات السودان فضلا عن استصدار قانون يحرم الاتجار بالبشر وصلت العقوبة فيه للإعدام”. وأردفت بأنه ” أمر معلوم حتي لسفارة الولايات المتحدة بالخرطوم” .

وفندت ادعاءات امريكا بوجود تمييز ضد المرأة وقالت: ” ان المرأة تمثل (41%) من جملة العاملين بسلك المحاماة في السودان، وهناك ثمانون (80) قاضية ضمن قضاة المحكمة العليا”، واشارت الي ” تولي سيدة منصب رئيس محكمة الإستئناف العليا”.

واوضحت ” ان (36%) من وكلاء النيابة في السودان من النساء بينما  ظل منصب مستشار الرئيس للشئون القانونية أكثر من عقدين لسيدتين قانونيتين متميزين، بجانب انها  تمثل (25%) من نواب البرلمان ووجود (9) وزيرات  في الحكومة الإتحادية فضلاً عن العشرات في الحكومات الولائية”.

الخرطوم – الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/كرتي-300x210.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/كرتي-95x95.jpgالطريقأخبارعلاقات خارجيةشنت وزارة الخارجية السودانية هجوما لاذعا علي الولايات المتحدة الامريكية واتهمتها بـ' ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في هيروشيما،  ونجازاكي،  و فيتنام، والعراق وأفغانستان', واعتبرت ان واشنطن غير مؤهلة للحكم علي الأخرين, واتهمتها بـ' الكيل بمكيالين ما جعلها تفقد كل صباحٍ صديقاً وتخسر الكثير من الإحترام الذي كانت تتمتع به'. وقالت الخاجية...صحيفة اخبارية سودانية