أنطلقت في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، اليوم الخميس، جولة جديدة من مفاوضات الحكومة والحركة الشعبية- قطاع الشمال- حول منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

وأنخرط الوفدان في إجتماعت تحضيرية، على ان تعقبها اجتماعات رسمية خلال اليوم نفسه، مع الوساطة لتحديد أجندة التفاوض.

ونقل مراسلون لوكالات انباء، اليوم الخميس، تفاؤلا كبيراً باحراز تقدم في هذه الجولة من المفاوضات، من واقع الحراك الكبير ودعوات الحكومة للتوافق الوطني في اعقاب خطاب الرئيس البشير الاخير.

واعلن وفدأ التفاوض قبيل بداية المفاوضات، اليوم الخميس، إستعدادهما للمفاوضات المباشرة حول وضع حول الولايتين والمضي قدما لتحقيق السلام.

وأوضح الأمين العام للحركة الشعبية، رئيس وفد التفاوض، ياسر عرمان، في تصريحات صحفية الاربعاء، ان المفاوضات الحالية ستكون بمثابة أول اختبار عملي جاد للدعاوي الكبيرة التى اطلقها المؤتمر الوطني حول رغبته في التغيير.

وقال: ” سنختبر هذه الرغبة في التغيير ومدى جديتها عندما نطرح في المفاوضات قضايا ايصال الطعام للمدنيين وهو حق انساني تنص عليه كافة القوانين الدولية ووقف القصف الجوي والارضي على المدنيين والحل الشامل بمشاركة الجميع وإحترام حقوق الانسان” .

واضاف : ” المدخل الصحيح لحل الازمة السياسية السودانية هو وقف الحرب من النيل الازرق شرقاً الى جبال النوبة وشمال كردفان وسطاً والى دارفور غرباً، والقبول بمشروع وطني سوداني جديد يقوم على المواطنة بلاتمييز وينهي التهميش الاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتهميش النساء”.

الطريق- وكالات 

الطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,السلامأنطلقت في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا، اليوم الخميس، جولة جديدة من مفاوضات الحكومة والحركة الشعبية- قطاع الشمال- حول منطقتي النيل الازرق وجنوب كردفان. وأنخرط الوفدان في إجتماعت تحضيرية، على ان تعقبها اجتماعات رسمية خلال اليوم نفسه، مع الوساطة لتحديد أجندة التفاوض. ونقل مراسلون لوكالات انباء، اليوم الخميس، تفاؤلا كبيراً باحراز تقدم...صحيفة اخبارية سودانية