شكك المسئول البارز في حزب المؤتمر الشعبي في السودان، على الحاج، في نوايا أن يفضى الحوار الذي دعا له غريمه حزب المؤتمر الوطني الحاكم إلى نتائج إيجابية وضمان ما إذا كانت ستُنفذ الاتفاقيات التي ستتمخض عنه أم لا.

وقال القيادي في المؤتمر الشعبي علي الحاج، إن الحوار الذي دعا له الرئيس السوداني عمر البشير، يجب أن لا يشمل فقط القوى السياسية وإنما يشمل كل المجتمع السوداني بما فيه الحركات التي تحمل السلاح، وشدد على أن الكثير من الأشياء لا يمكن لشخص محدد أن يفرض رأيه فيها على الآخرين.

وطالب الحاج، الذي كان يتحدث للإذاعة السودانية عبر الهاتف من الدوحة، الجمعة، الرئيس بأن يدعو الذين يحملون السلاح للحوار دون سقف أو قيود مثلما دعا القوى السياسية، وقال إنها مسألة يجب أن يقوم بها الرئيس بلا شروط “وهي مسألة مهمة غض النظر عن ردود الفعل التي يمكن أن تحدث”.

وناشد القيادي في المؤتمر الشعبي، الحركات المسلحة وقادة الجبهة الثورية بالتحديد بأن يتجاوبوا مع ما يمكن أن يطرحه الرئيس السوداني، وأضاف “يفترض أن يطرح هذا الأمر مباشرة دون إبطاء أو تأخير”، كما طالب الحركات المسلحة والجبهة الثورية بأن تتجاوز “الإجراءات والشكليات”.

وقال الحاج، إن حزبه تخطى المرحلة الأولى في الحوار ومن يشارك فيه، وتابع “لذلك يجب أن تكون هذه المرحلة مكملة ومطمئنة لكل القوى، وأوضح إن الضمانات للقوى التي تحمل السلاح يجب ان تأتي لاحقاً، وأشار الى ان جميع القوى السياسية لديها تحفظات وآراء، وقال، “أنا مع الحوارات داخل السودان، ومقتنع بالحوار الداخلي”.

 ودعا الحاج، الحركات المسلحة والجبهة الثورية بوضع شروطها أمام طاولة الحوار، وقال “إن معظم قيادات الجبهة الثورية كانوا حلفاء المؤتمر الوطني والحكومة”.

الخرطوم – الطريق 

علي الحاج يشكك في نتائج الحوار مع الوطنيhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/aliiiiiii-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/aliiiiiii-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارشكك المسئول البارز في حزب المؤتمر الشعبي في السودان، على الحاج، في نوايا أن يفضى الحوار الذي دعا له غريمه حزب المؤتمر الوطني الحاكم إلى نتائج إيجابية وضمان ما إذا كانت ستُنفذ الاتفاقيات التي ستتمخض عنه أم لا. وقال القيادي في المؤتمر الشعبي علي الحاج، إن الحوار الذي دعا له...صحيفة اخبارية سودانية