عبّر الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مشهود بدرين، عن خيبة أمله لرفض طلب تقدم به لزيارة معتقلات جهاز الأمن والمخابرات السوداني، وكشف عن تلقيه تقريراً حكومياً حول أحداث سبتمبر، وطالب المنظمات الحقوقية السودانية بمده بمزيد من معلومات حول الأحداث لمقارنتها مع التقرير الحكومي.

 وأبدي بدرين، انزعاجه من استمرار الرقابة علي وسائل الإعلام وانتهاكات حرية الصحافة، وتصاعد الصراع الذي أفضي لتشريد المدنيين في دارفور وجنوب كردفان، والنيل الأزرق، وانتهاكات حقوق الإنسان بمناطق النزاعات.

 وقال بدرين، في مؤتمر صحفي بالخرطوم، اليوم الثلاثاء، في ختام زيارته الخامسة للسودان، ان ” أنشطة الحركات المسلحة المتمردة فضلا عن القوات الحكومية، ولا سيما (قوات الدعم السريع)، أدت إلى انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في مناطق النزاعات،  وعاثت فسادا في القرى وتدمير الممتلكات، فضلا عن العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس”.

وتشير (الطريق)، إلي ان (قوات الدعم السريع)، هي مليشيا حكومية تبناها إدارياً جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وهي نفسها المليشيا المعروفة شعبياً بالجنجويد.

وأضاف بدرين،” تصاعد الصراع في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور اسهم بشكل كبير في تدهور الوضع الإنساني وحقوق الإنسان في تلك المناطق”.

وامتنع بدرين، عن التعليق علي التقرير الذي سلمته له الحكومة السودانية، وأكتفي بالقول، ” تلقيت تقريراً من الحكومة السودانية حول أحداث سبتمبر 2013م التي صاحبت قرار الحكومة  برفع الدعم عن الوقود”، قبل أن يضيف، ” سأدرس التقرير بعناية وأعلق عليه بشكل مفصل في تقريري لمجلس حقوق الإنسان، سبتمبر المقبل”.

وكشف بدرين عن تلقيه معلومات مفصلة من منظمات حقوقية ونشطاء عن انتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال الأشهر الأربعة الماضية التي أعقبت زيارته السابقة في فبراير الماضي، وقال،” تلقيت معلومات عن اعتقال واحتجاز المعارضين السياسيين ونشطاء آخرين؛ وتابعت حالة مريم إبراهيم، ووقفت علي القيود المفروضة على حرية الصحافة والرقابة علي وسائل الإعلام ؛ بجانب تصاعد الصراعات وتشريد المدنيين في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق”.

وحث مشهود، الحكومة علي الإفراج عن أبراهيم الشيخ، وجميع المعتقلين السياسيين الآخرين لإثبات حسن النوايا والالتزام  بالحوار الوطني، وقال ان، ” اعتقال القادة السياسيين له تأثير ضار علي عملية الحوار الوطني”.

وأبدي بدرين، قلقه البالغ إزاء حالة الشباب المعتقلين ( محمد صلاح، وتاج السر جعفر، ومعمر موسي)، وعبر عن خيبة أمله بعدم السماح له بزيارة معتقلات جهاز الأمن والمخابرات، وقال، ” أشعر بخيبة أمل بسبب رفض جهاز الأمن الوطني طلبي لزيارة محمد صلاح حتي أتمكن من الوقوف علي حالته الصحية”.

ودعا بدرين، جهاز الأمن والمخابرات بتقديم المعتقلين لمحاكمة عادلة في محكمة مختصة إذا ثبتت اي تهم في مواجهتهم، أو اطلاق سراحهم فوراً اذا لم تثبت إدانتهم.

وطالب الخبير المستقل، الحكومة السودانية بضمان الحريات المدنية الأساسية مثل حرية التعبير وحرية التجمع والحرمة من الاعتقال والاحتجاز التعسفي، لـ”ضمان بيئة مواتية لحوار وطني هادف”.

وأبدي قلقه من تواصل الرقابة علي الصحف ووسائل الإعلام، وأوضاع حرية الصحافة، وقال،” ما تزال الرقابة قبل النشر وبعده مستمرة، وبعض الصحفيين ممنوعين من الكتابة والتعليق على بعض المسائل العامة، التي تعتبرها الحكومة (خطوط حمراء) لا يجب تجاوزها”، وأضاف،  ” أجد نفسي مضطرا إلى التأكيد على أن ضمان حرية الصحافة هي عامل أساسي لتسهيل الحوار الوطني المقترح من قبل الحكومة”.

وشدّد علي أهمية الحوار الوطني كوسيلة لمعالجة المشاكل السياسية وحقوق الإنسان في السودان سلميا، وأضاف، ” أحث الحكومة على خلق بيئة مواتية للحوار الوطني، والتي تشمل عوامل مثل حرية الصحافة وحرية التعبير”.

وطالب بدرين، بوقف  القصف الجوي من قبل القوات الحكومية علي المدنيين بمناطق النزاعات، وقال انه “يمثل انتهاكا واضحا للمبادئ الأساسية لقانون النزاعات المسلحة” ، وحث الحركات المسلحة إلى الكف عن الهجمات العشوائية التي تؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان.

ودعا الحكومة على تحسين وصول المساعدات الإنسانية إلى السكان المدنيين المحتاجين للمساعدة، وطالبها بسرعة الوصول لحل أزمة تعليق نشاط الصليب الأحمر بالبلاد.

الخرطوم – الطريق

الخبير المستقل: الحركات المسلحة و(الدعم السريع) ارتكبوا انتهاكات جسيمةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/الخبير-المستقل-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/الخبير-المستقل-95x95.jpgالطريقأخبارالجنجويد,انتهاكات حكومية,حقوق إنسانعبّر الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مشهود بدرين، عن خيبة أمله لرفض طلب تقدم به لزيارة معتقلات جهاز الأمن والمخابرات السوداني، وكشف عن تلقيه تقريراً حكومياً حول أحداث سبتمبر، وطالب المنظمات الحقوقية السودانية بمده بمزيد من معلومات حول الأحداث لمقارنتها مع التقرير الحكومي.  وأبدي بدرين، انزعاجه من...صحيفة اخبارية سودانية