اتهمت حركة العدل والمساواة- فصيل دبجو، الحكومة باتخاذ موقع المتفرج في ما تقوم به المليشيات المسلحة من عمليات قتل ونهب وجرائم بدارفور هذه الأيام.

ورفضت حركة العدل والمساواة- وهي فصيل انشق عن الحركة الرئيسية ووقع اتفاق سلام مع الحكومة السودانية- استهداف المليشيات المواطنين العزل في دارفور خاصة في مناطق “هشابة” و”أم سدر” و”أم قونية”.

وطالب متحدث باسم الحركة، الأمم المتحدة ممثلة في بعثة (يوناميد) والحكومة المركزية بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة في الانتهاكات التي وقعت في دارفور لتحديد الجناة وتقديم مرتكبي الجرائم للعدالة.

وقالت الحركة ان حرصها على السلام بالاقليم لن يحول بينها وبين شعبها واهل دارفور عامة، مع تشديدها على التمسك  بالسلام الذي وقعته في العاصمة القطرية الدوحة وحرصها على استمراره والعمل على استكماله في دارفور.

ودعت الحكومة المركزية في الخرطوم بايقاف المجازر والانتهاكات الممنهجة والقيام بواجب الحماية للمواطنين، وقالت ان هذه السياسات لا تحسم التمرد وانما ستزيده قوة وتوفر له بيئة خصبة للنمو.

 وحذرت الحركة في بيان ممهور بتوقيع الناطق الرسمي باسم الحركة، الصادق زكريا، اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء، المليشيات المسلحة من مغبة استهداف المدنيين الأبرياء في دارفور بدعوة ملاحقة ومطاردة الحركات المتمردة.

واعربت الحركة عن أسفها، علي مايجري بالاقليم وقالت “مواقع تمركز الحركات المتمردة معلومة ومحددة وواضحة وضوح الشمس”.

وناشد البيان المنظمات الانسانية بأهمية الإسراع في تقديم العون للمنكوبين في الأحداث بدارفور.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433-300x238.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/64433-95x95.jpgالطريقأخباردارفور,دارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفور اتهمت حركة العدل والمساواة- فصيل دبجو، الحكومة باتخاذ موقع المتفرج في ما تقوم به المليشيات المسلحة من عمليات قتل ونهب وجرائم بدارفور هذه الأيام. ورفضت حركة العدل والمساواة- وهي فصيل انشق عن الحركة الرئيسية ووقع اتفاق سلام مع الحكومة السودانية- استهداف المليشيات المواطنين العزل في دارفور خاصة في مناطق 'هشابة'...صحيفة اخبارية سودانية