انقسمت حركة التحرير والعدالة، الموقعة اتفاق سلام مع الحكومة السودانية، الى فصيلين، وتقدم رئيس السلطة الاقليمية، التيجانى السيسى بطلب لتسجيل حزب  باسم “حزب التحرير والعدالة القومى”، بينما دفع الامين العام المقال بحر ادريس ابوقردة بطلب تحت مسمى “حزب التحرير والعدالة”.

 وتفاقمت الخلافات داخل الحركة بسبب الاسماء المقدمة لشغل مواقع بعضها عليا في القوات المسلحة والشرطة وفق بند الترتيبات الامنية. ويتهم قادة عسكريون رئيس الحركة التيجاني السيسي بابعاد جنود الحركة الذين كانوا في صفوفها قبل توقيع اتفاق “الدوحة” واستبدالهم بمليشيات انشأها السيسي والمقربون منه لتقديمهم الي لجنة الترتيبات الامنية.

ووقّعت حركة التحرير والعدالة التي تضم 19 فصيلاً ويراسها التيجاني السيسي، اتفاقاً مع الحكومة السودانية في العاصمة القطرية الدوحة في يوليو 2011م، وظل الاتفاق يترنح بين الفينة والأخرى.

واتهم الناطق الرسمى باسم الحركة، احمد فضل، فى مؤتمر صحفى اليوم الاحد،  الامين العام للحركة المفصول، بحر ابوقردة بالسعى لاحداث انقلاب داخل الحركة والاستحواذ على الحركة عبر استقطاب قبلي وأرسال وفود الى الولايات والسعى الى قيام حزب دون علم مؤسسات الحركة.

 فى غضون ذلك،  اعلن مجلس التحرير الثورى للحركة اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاحد، اعفاء رئيس الحركة التيجانى السيسى من موقعة كرئيس للحركة واعلن سحب التفويض الممنوح منه.

 وقال البيان الموقع باسم بخيت ضحية، “رئيس الحركة التجياني السيسي بات جزءاً من مشاكل الحركة وفشل فى انفاذ اتفاقية الدوحة”.

الخرطوم- الطريق

إنشقاق حركة التحرير والعدالة الى فصيلينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-300x177.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/دافور-95x95.jpgالطريقأخباردارفورانقسمت حركة التحرير والعدالة، الموقعة اتفاق سلام مع الحكومة السودانية، الى فصيلين، وتقدم رئيس السلطة الاقليمية، التيجانى السيسى بطلب لتسجيل حزب  باسم 'حزب التحرير والعدالة القومى'، بينما دفع الامين العام المقال بحر ادريس ابوقردة بطلب تحت مسمى 'حزب التحرير والعدالة'.  وتفاقمت الخلافات داخل الحركة بسبب الاسماء المقدمة لشغل مواقع بعضها...صحيفة اخبارية سودانية